عالم حاصل على نوبل: عمليات الإغلاق تتسبب في زيادة الوفيات بفيروس كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا
صرح عالم حاصل على جائزة نوبل أن عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا المستجد من الممكن أن تتسبب في فقدان أوراح أكثر مما تنقذهم.

فقد أفادت صحيفة "تلجراف" البريطانية أن مايكل ليفيت، عالم الفيزياء الحيوية بجامعة ستانفورد، وهو أمريكي بريطاني إسرائيلي فاز بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 2013، قال إنه يعتقد أن الاحتياطات الصحية الأخرى، مثل فرض استخدام الأقنعة ، كانت ستكون أكثر فعالية في مكافحة الوباء.

وقال ليفيت، الذي لا يعتبر متخصصًا في علم الأوبئة: "أعتقد أن الإغلاق لم ينقذ أرواحًا. أعتقد أنه ربما تسبب في خسارة الأرواح".

وتابع: "ليس هناك شك في أنه يمكنك إيقاف الوباء عن طريق الإغلاق، لكنه سلاح فظ للغاية جدًا كان يستخدم في العصور الوسطى. يمكن أن يتم إيقاف الوباء بالفعالية نفسها باستخدام التدابير المعقولة الأخرى (مثل الأقنعة والأشكال الأخرى للتباعد الاجتماعي)".

واعتبر ليفيت الأرواح أن الخسائر الإضافية في الأرواح ترجع إلى المخاطر الأخرى الناتجة عن تداعيات عمليات الإغلاق، مثل العنف المنزلي والعديد القليل من الأشخاص الذين يسعون للحصول على الرعاية الصحية لأمراض أخرى غير الفيروس.

وأوضح ليفيت في تصريحاته لـ"التلجراف" أن عمليات الإغلاق "أنقذت بعض حوادث الطرق، وأشياء من هذا القبيل، ولكن الأضرار الاجتماعية - العنف المنزلي والطلاق وإدمان الكحول - كانت شديدة. كما أن هناك أولئك الذين لم يعالجوا من حالات أخرى".

ووفقًا لصحيفة "التلجراف"، فإن ليفيت – البالغ من العمر 73 عامًا – ليس لديه خلفية كخبير في علم الأوبئة ولكنه حلل بيانات من 78 دولة سجلت أكثر من 50 حالة إصابة بفيروس كورونا.

وقال ليفيت إن تحقيقاته أثبتت أن الفيروس لن ينمو "بشكل كبير"، مضيفًا: "كان يجب أن نرى من الصين أن الفيروس لا ينمو بشكل مطرد. من الحالة الأولى التي ترونها، فإن النمو المتسارع يتباطأ بشكل كبير".

ففي منتصف أزمة الصين، تنبأ ليفيت بأن البلاد ستبلغ ذروتها بحوالي 80.000 حالة. وكان تنبؤه قريبًا، حيث أبلغت الصين عن 84102 حالة حتى يوم الثلاثاء، وفقًا لأرقام أصدرتها جامعة "جونز هوبكنز".

وقال إن تفشي المرض في الصين يجب أن يكون بمثابة نماذج مستنيرة لدول أخرى حول العالم.