رئيس جنوب إفريقيا يسمح بفتح دور العبادة اعتبارا من يونيو

رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوسا
رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوسا
أعلن رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامابوسا، اليوم الثلاثاء، أن الكنائس ودور العبادة الأخرى ستفتح أبوابها بدءا من يونيو، ولكنها لن تستقبل أكثر من 50 شخصا.

 وذكر أن السلطات، ستخفف المزيد من قيود العزل وقال في كلمة بثها التلفزيون: "الجماعة الدينية، جزء لا يتجزأ من الحياة في جنوب إفريقيا، وقدمت إسهامات كبيرة في مكافحة فيروس كورونا".

وكانت الحكومة، قد فرضت قيودا في أواخر مارس، لكبح انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب 23 ألفا و615 شخصا في البلاد وأودى بحياة 481.

وستنتقل جنوب إفريقيا، اعتبارا من يونيو إلى "المستوى الثالث"، من نظام العزل العام المقسم إلى خمس مستويات، بما يسمح للغالبية العظمى من الأنشطة الاقتصادية بالعودة للعمل بطاقتها الكاملة.

وأعلنت جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية، اليوم الثلاثاء، عن تراجع معدل الإصابات بفيروس كورونا في العالم إلى 87,8 ألف من 97,3 ألف في اليوم السابق، لتبلغ الحصيلة 5 ملايين و497 ألفا و532.

وأضافت "جونز هوبكنز" الأمريكية، التي ذكرت أيضا، أن إجمالي الوفيات بالفيروس ارتفع إلى 346 ألفا و269، فيما تماثل مليونان و232 ألفا و593 شخصا للشفاء من المرض.

وتبقى الولايات المتحدة الدولة الأكثر إصابة بالوباء مع مليون و662,4 ألف حالة، تليها البرازيل (374,9 ألف) وروسيا (353.4 ألف)، وبريطانيا (262,5 ألف) وإسبانيا (235,4 ألف).

كما يواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 4,946 مليون إصابة، بينهم أكثر من 322 ألف حالة وفاة، وأكثر من 1,936 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. 

كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.