"الصحة العالمية" تعلق استخدام دواء الملاريا لعلاج مرضى كورونا

فيروس كورونا
فيروس كورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية، مساء اليوم الاثنين، تعليق استخدام عقار "هيدروكسي كلوروكين" وهو الدواء المضاد لمرض الملاريا في اختباراتها لعلاج فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد - 19".

وقال المدير العام للصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهنوم غيبريسوس: إنه تقرر تعليق استخدام عقاري "كلوروكين" و"هيدروكسي كلوروكين" في برنامج "تجربة التضامن" للأدوية المحتملة لعلاج المصابين بفيروس كورونا بسبب وجود "مباعث قلق".

وصرحت كبيرة العلماء بالمنظمة سوميا سواميناثان، بأن تعليق استخدام هذين العقارين "إجراء مؤقت"، اتخذته اللجنة التي تشرف على الاختبارات، موضحة أن "الأخيرة ستنظر في هذا القرار من جديد بعد أسبوع أو أسبوعين".  

وسبق أن أعلنت مجموعة من الدول بدء اعتماد هذين العقارين لعلاج المصابين بفيروس كورونا، وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراراً على فعالية "كلوروكين" و"هيدروكسي كلوروكين" في هذا المجال.

وشددت منظمة الصحة العالمية على ضرورة إجراء اختبارات سريرية، مسجلة للتأكد من أن اعتماد هذين العقارين للعلاج من فيروس كورونا أمر آمن.

كما أطلقت برنامج "تجربة التضامن" في يوم 18 مارس الماضي لإجراء اختبارات سريرية دولية من المرحلة الثالثة والرابعة مع شركائها بهدف المساعدة على إيجاد علاج ناجع لفيروس كورونا.

وتقوم "تجربة التضامن" على مقارنة 4 خيارات علاجية مع مستوى الرعاية المعتاد، لتقييم الفعالية النسبية لكل منها في معالجة المرض.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 5,537 مليون إصابة، بينهم أكثر من 347 ألف حالة وفاة، وأكثر من 2,320 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين، كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.