أول رد من "الأطباء" على "الصحة": لا نتمنى الاستقالات.. والشكر وحده لا يكفي

الدكتور إيهاب الطاهر
الدكتور إيهاب الطاهر
قال الدكتور إيهاب الطاهر، أمين عام نقابة الأطباء، إنه لا يتمنى أن يرى استقالات جماعية في صفوف الأطباء في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد.

واضاف "الطاهر" في تصريح خاص إلى الفجر: "عبارات الشكر المعنوية وحدها لا تكفي ويجب الإسراع في تخصيص مستشفى عزل للأطباء المصابين وحمايتهم ودعمهم".

جاء ذلك بعد تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منشور يفيد بأنه استقالة جماعية مسببة من أطباء مستشفى المنيرة العام.

ومن جانبه قال الدكتور أشرف شفيع، مدير عام مستشفى المنيرة، إن الطاقم الطبي بالمستشفي لم يتقدم باستقالة جماعية رسمية حتى الأن، موضحًا أن أخبار الاستقالة الجماعية لأطباء المستشفى متداولة على السوشيال ميديا فقط وليست بصورة رسمية.

وأضاف في تصريح خاص إلى "الفجر"، أن الأطباء يعملون بكامل طاقتهم في أقسام الاستقبال والعزل وبنفس الوتيرة.

وعن الدكتور محمود طارق، طبيب مقيم نساء وتوليد بمستشفى المنيرة العام، الذي تقدم باستقالته أمس الأحد، بعد الإهمال الذي وقع في حق زميله الدكتور وليد يحيى، أكد مدير المستشفى أن الطبيب قام بنشر الاستقالة على السوشيال ميديا فقط ولم يتقدم بها رسمي حتى الأن.

وكان تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منشور يفيد بأنه استقالة جماعية مسببة من أطباء مستشفى المنيرة العام.

وتوفى أمس الأحد، الطبيب وليد يحيي عبد الحليم، طبيب مقيم نساء بمستشفى المنيرة، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا. 

وعلي الفور تقدم الدكتور محمود طارق، طبيب مقيم نساء وتوليد بمستشفى المنيرة العام، باستقالته إلى مدير المستشفى بعد الإهمال الذي وقع في حق زميله الدكتور وليد يحيى. 

وحصلت "الفجر" على نص الاستقالة وجاءت على النحو التالي: 

"أتقدم باستقالتي بعد الإهمال المتعمد تجاه زميلنا الطبيب وليد يحيى، كنت على مدار ثلاث سنوات مثال التفاني في العمل بمستشفى المنيرة العام، وخمس سنوات بوزارة الصحة، وبعد أن ترسخ اليقين لدي بأنه لا عصمة لنا ولا ثمن وأن الوزارة لا تكتفي بتحميل أطبائها ثمن فشلها وسوء إدارتها وعجزها ولكنها تتقاعس عن نجدتهم في حال سقوط أحدهم حتى يواجه وجه الله، أنأى بنفسي وأسرتي عن هذه الوزارة وعند الله تجتمع الخصوم". 

ومن جانبها نعت النقابة العامة للأطباء، بمزيد من الحزن والأسي الدكتور وليد يحيي عبد الحليم، طبيب مقيم نساء بمستشفى المنيرة. 

وتوفى الطبيب متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، وقالت النقابة "سائلين المولي ان يتقبله من الشهداء ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته الصبر والسلوان".