حقيقة الاستقالة الجماعية لأطباء مستشفى المنيرة بعد وفاة زميلهم بكورونا

أرشيفية
أرشيفية
قال الدكتور أشرف شفيع، مدير عام مستشفى المنيرة، إن الطاقم الطبي بالمستشفي لم يتقدم باستقالة جماعية رسمية حتى الأن، موضحًا أن أخبار الاستقالة الجماعية لأطباء المستشفى متداولة على السوشيال ميديا فقط وليست بصورة رسمية.

وأضاف في تصريح خاص إلى "الفجر"، أن الأطباء يعملون بكامل طاقتهم في أقسام الاستقبال والعزل وبنفس الوتيرة.

وعن الدكتور محمود طارق، طبيب مقيم نساء وتوليد بمستشفى المنيرة العام، الذي تقدم باستقالته أمس الأحد، بعد الإهمال الذي وقع في حق زميله الدكتور وليد يحيى، أكد مدير المستشفى أن الطبيب قام بنشر الاستقالة على السوشيال ميديا فقط ولم يتقدم بها رسمي حتى الأن.

وكان تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" منشور يفيد بأنه استقالة جماعية مسببة من أطباء مستشفى المنيرة العام.

وتوفى أمس الأحد، الطبيب وليد يحيي عبد الحليم، طبيب مقيم نساء بمستشفى المنيرة، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا. 

وعلي الفور تقدم الدكتور محمود طارق، طبيب مقيم نساء وتوليد بمستشفى المنيرة العام، باستقالته إلى مدير المستشفى بعد الإهمال الذي وقع في حق زميله الدكتور وليد يحيى. 

وحصلت "الفجر" على نص الاستقالة وجاءت على النحو التالي: 

"أتقدم باستقالتي بعد الإهمال المتعمد تجاه زميلنا الطبيب وليد يحيى، كنت على مدار ثلاث سنوات مثال التفاني في العمل بمستشفى المنيرة العام، وخمس سنوات بوزارة الصحة، وبعد أن ترسخ اليقين لدي بأنه لا عصمة لنا ولا ثمن وأن الوزارة لا تكتفي بتحميل أطبائها ثمن فشلها وسوء إدارتها وعجزها ولكنها تتقاعس عن نجدتهم في حال سقوط أحدهم حتى يواجه وجه الله، أنأى بنفسي وأسرتي عن هذه الوزارة وعند الله تجتمع الخصوم". 

ومن جانبها نعت النقابة العامة للأطباء، بمزيد من الحزن والأسي الدكتور وليد يحيي عبد الحليم، طبيب مقيم نساء بمستشفى المنيرة. 

وتوفى الطبيب متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، وقالت النقابة "سائلين المولي ان يتقبله من الشهداء ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته الصبر والسلوان".

اقرأ أيضا.. أخر احصائيات كورونا في مصر

وفي سياق آخر، أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الأحد، خروج 179 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 4807 حالات حتى أمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 5366 حالة، من ضمنهم الـ 4807 متعافيين.

وأضاف أنه تم تسجيل 752 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 29 حالة جديدة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس، هو 17265 حالة من ضمنهم 4807 حالات تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و764 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع المحافظات، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن "105"، و"15335" لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.