الولايات المتحدة: تجاوز حصيلة وفيات كورونا الـ 99 ألف حالة

بوابة الفجر
Advertisements
تجاوزت حصيلة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، مساء اليوم الأحد، 99 ألف حالة.

وسجلت في الولايات المتحدة، حتى الوقت الحالي، حسب معلومات موقع "Worldometers" للإحصائيات، 1675880 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، بينها 99003 وفيات، ما يساوي 5.9% من عدد الحالات الإجمالي، و451124 شفاء، أي 26.9%.

من جانبها، ذكرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في إحصائية جديدة نشرتها اليوم وتعكس البيانات التي تم جمعها حتى الساعة 20:00 بتوقيت جرينيتش يوم 23 مايو، أن حصيلة الإصابات بلغت حتى ذلك الحين 1622114 حالة، بينها 97049 وفاة.

وأفادت المراكز الأمريكية بأن الارتفاع اليومي للإصابات وصل إلى 26229 حالة، فيما بلغت زيادة الوفيات 1047.

وتعتبر الولايات المتحدة الدولة الأولى عالميا من حيث عدد الإصابات والوفيات جراء فيروس كورونا المستجد.

وعلى الرغم من أن أعداد ضحايا الجائحة على أساس يومي لا تزال عالية، إلا أن سلطات البلاد أطلقت عملية رفع القيود العامة المفروضة بسبب الفيروس.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 5,347 مليون إصابة، بينهم أكثر من 340 ألف حالة وفاة، وأكثر من 2,181 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.