إيطاليا تسجل 50 وفاة جديدة بفيروس كورونا

بوابة الفجر
Advertisements
أعلنت السلطات الصحية الإيطالية اليوم الأحد، عن تسجيل 50 وفاة جديدة جراء فيروس كورونا المستجد خلال آخر 24 ساعة، لترتفع حصيلة ضحايا الوباء في البلاد إلى 32785 حالة وفاة.

وعلى الرغم من أن حصيلة اليوم تمثل انخفاضا بأكثر من الضعفين مقارنة مع إحصاءات اليوم السابق (119 وفاة) فقد أشارت وكالة الحماية المدنية الإيطالية إلى أن هذا الرقم لا يضم الوفيات في إقليم لومبارديا، وهي المنطقة الإيطالية الأكثر تضررا بالوباء.

وأكدت الوكالة تسجيل 531 إصابة جديدة بالفيروس خلال اليوم الأخير (مقابل 669 إصابة أمس)، ليرتفع إجمالي عدد الحالات التي تم تسجيلها في البلاد منذ بداية الجائحة 229858، بما في ذلك 56594 حالة نشطة، بينها 553 مريضا في العناية المركزة.

وبلغ عدد المتعافين من الفيروس التاجي الذي يسبب مرض "كوفيد-19" في إيطاليا حتى الآن 140479 شخصا، وخضع نحو 2.2 مليون من مواطني البلاد الذين يصل عددهم إلى نحو 60 مليونا لفحص كورونا.

ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي لـ 5,131 مليون إصابة، بينهم أكثر من 331 ألف حالة وفاة، وأكثر من 2,044 مليون حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

ويذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الماضي، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.