Advertisements

5 أنشطة منزلية تهون عليك لحظات "العزل المنزلي" يمكن ممارستها في العيد

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
يعتبر قضاء العيد في العزل المنزلي هذا العام، عادة غير تقليدية تؤثر على صحة النفسية لدى البعض، بجانب فرض التباعد الاجتماعي، ما قد يفاقم أعراض العزلة والشعور بالقلق، الأمر الذي يتطلب ممارسة أنشطة منزلية تساهم في تحسين الصحة النفسية خلال عيد الفطر.

وسنستعرض لكم متابعينا الكرام في السطور التالية، أنشطة منزلية تهون عليك لحظات العزل المنزلي، لقضاء أوقات ممتعة خلال عيد الفطر 2020، وفقًا لموقع "businessinsider" الصحي ومنظمة "carryonvictoria".

1- المعايدات النصية
تساهم المعايدات النصية في منع فقدان التواصل مع الآخرين، حيث لاحظ أطباء الصحة النفسية أن العزل يؤثر على بعض الأشخاص ويجعلهم أكثر انطواءًا، لذا ينصح توني كوجنز، المساعد الرئيسي في مجال تعزيز الصحة النفسية بالبقاء على تواصل قوي مع العائلة والأصدقاء وزملاء العمل، ويرشح الرسائل النصية على تطبيق "What’s app".

2- مشاهدة التلفاز مع شريك المنزل
تُعد مشاهدة التلفاز مع الزوج أو أحد أفراد الأسرة، نشاط سلوكي يعزز من الصحة النفسية للشخص، ويوضح علماء الصحة النفسية أن مثل هذه الأنشطة تؤثر على الحالة المزاجية حتى بعد انتهائها، بسبب الذكريات الإيجابية فيها.

3- حافظ على نظام غذائي صحي
يمتاز النظام الغذائي الصحي باحتوائه على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها، ما يؤدي إلى تحسين المزاج وترطيب الجسم، فضلًا عن مساهمة النظام الغذائي الصحي في كفاءة وظائف الدماغ، ما يعود بالنفع على الصحة النفسية والعقلية خلال العزل الصحي، استبدل الأطعمة البيضاء والمكررة بالأطعمة الكاملة، ولا تنسى شرب الماء بكثرة وتجنب الإفراط في تناول حلوى العيد لمنع زيادة الوزن والشعور بالإحباط.

4- ممارسة الزومبا
يعتبر الزومبا أحد تمارين اللياقة البدنية التي تقدم فوائد متعددة للجسم والصحة العقلية، من بينها تحسين المزاج والتخلص من القلق والتوتر، ومنع تفاقم أعراض العزلة والاكتئاب، وأثبتت الدراسات أن الممارسة المنتظمة لأحد أنواع التمارين الرياضية يساهم في تحسين الصحة النفسية فضلًا عن إنقاص الوزن.

5- ممارسة طقوس العيد
من المؤسف أنك لن تستطيع ممارسة جميع طقوس العيد خلال هذا العام، إلا أنه لحسن الحظ بإمكانك الاستمتاع بممارسة بعض الأنشطة في المنزل، مثل تناول حلوى العيد مع كوب من القهوة في الصباح، بشرط جعلها وجبة خفيفة دون الإفراط في تناولها.