Advertisements

محمد ناير: سعيد برد فعل الجمهور على مسلسل "جمع سالم".. وعرض "العنكبوت" بعد العيد

بوابة الفجر
صاحب رصيد مميز من المسلسلات التلفزيونية يراه البعض امتدادا لجيل الكبار من رواد مؤلفي الدراما، دائمًا ما تشهد أعماله ظهورا مختلفا للنجوم، والذي استطاع لفت نظر الجمهور لمسلسل "جمع سالم" بعرضه في موسم دراما رمضان الجاري، حيث اهتم المتابعون بالقضية التي يناقشها العمل وهي "التبني"، أنه المؤف محمد ناير.

و"الفجر الفني" حاور مؤلف مسلسل "جمع سالم" وتحدث عن كواليس العمل، وترشيح الأبطال، وعن فيلم "العنكبوت"، إلى نص الحوار..

كيف جاءت لك فكرة المسلسل؟

الفكرة كانت موجودة لدي منذ عامين، لكنني كنت مأجل خطوة تنفيذه حتى يكون الوقت مناسبًا لعرضه،و عندما اتاحت الفرصة تم الإتفاق بيني وبين المنتج تامر مرسي على البدء بتنفيذه،ثم أتت المخرجة إيمان حداد،وقمنا بإعداد جلسات عمل، وبعد ذلك انضم إلينا الأبطال، وبعد ذلك قمنا بتصويره.


لماذا اخترت قضية التبني خصيصًا لمناقشها؟

لأنني منذ فترة طويلة لم أقدم المسلسلات الاجتماعية فسبق وقدمت مسلسل "المواطن أكس" و"ألف ليلة وليلة" و"صديق العمر" و"القصير" ولكن هذه الأعمال لم تتناول القضايا الإجتماعية بشكل كافي وقوي، فكنت أرغب في تقديم قضية اجتماعية جيدة وموضوعها قريبًا من البيوت المصرية، كما أننا كنا نفتقد في الدراما التلفزيونية فكرة مشاعر الأبوة والإخوة الحقيقة.


هل واجهتك مشاهد صعبة أثناء فترة الكتابة؟

لم تكن هناك صعوبات في كتابة المشاهد، بل كانت في الفكرة لأنني كنت أريد أن يتواجد بها دراما أجتماعية مؤثرة وفي نفس الوقت لابد ان تكون سريعة وليست مملة، فأصعب شئ في الأعمال الدرامية الاجتماعية أن يكون إيقاعها سريع، حتى لا يشعر الجمهور بالملل.

ما الرسالة التي تقدمها من خلال المسلسل؟

أُقدم فكرة الترابط بين الاسرة والأخوات والمشاعر التي إلى حد ما لم تُقدم بشكل كبير في الدراما.


هل تدخلت مع المخرجة في اختيار الأبطال ؟

لا، فالموضوع عبارة عن ورشة عمل نتجمع مع بعض ونرشح الأنسب، وفي النهاية ذلك اختيارها.


هل تم تعديل السيناريو من قبل الفنانين أو المخرج؟

لا، ولكن المخرج والفنانين لديهم الحق في تعديل أي شئ، وأثناء قراءة الورق لو كان أحد من الفنانين عنده فكرة جديدة نحرب بها كثيرًا أنا واستاذة إيمان حداد، ولكن العمل كله كان مكتوبًا فكانت الأفكار كلها من داخل الفكرة نفسها.

كيف كانت كواليس المسلسل؟

الكواليس كانت جيدة جيدًا لأننا انتهينا من تصوير جزء كبير من المسلسل قبل الحظر وعندما فرض الحظر بدأنا نقسم وقتنا ومواعيد التصوير بشكل جيد، لكي لا نخالف الحظر ولا نقع في المشاكل.


هل تابعت ردود فعل الجمهور على المسلسل؟

بالفعل تابعتها وسعيد جدًا بردود فعل الجمهور على المسلسل، ولدي قناعة كبيرة أن الجمهور سيرتبط بالشخصيات خلال الحلقات القادمة حتى الحلقات الأخيرة وسيتعلق بها كثيرًا.

ما هي أكثر شخصية فاجئك أدائها في المسلسل؟

تفاجئت بأداء جميع الأبطال،حيث أنهم مقدمين شغل رائع.

هل تابعت ردود فعل الجمهور على المسلسل؟

بالفعل تابعتها وسعيد جدًا بردود فعل الجمهور على المسلسل، ولدي قناعة كبيرة أن الجمهور سيرتبط بالشخصيات خلال الحلقات القادمة حتى الحلقات الأخيرة وسيتعلق بها كثيرًا.


هل المسلسل حقق النجاح المرجو منه بعرضه على أكثر من قناة؟

بالتأكيد، وفي النهاية المسلسل الجيد إذا ع عُرض على الاذاعة سيحقق نجاحًا كبيرًا وستزيد نسب متابعته.


ما رأيك في السيناريوهات التي قدمت خلال رمضان؟

هذا العام السيناريوهات جديدة وذكية وهذا مختلف عن الأعوام الماضية.

كيف ترى المنافسة الرمضانية حاليًا؟

المنافسة جيدة جدًا لأن عدد المسلسلات قليل جدًا والدراما بشكل عام جيدة والمواضيع كلها لطيفة وفي أعمال كثيرة مهمة تقدم هذا العام وإن شاءالله يكون لنا السبق في الوطن العربي كعادتنا.


ماذا عن المسلسلات التي حرصت على متابعتها خلال الموسم الرمضاني الحالي؟

نظرًا لظروف التصوير والمونتاج رأيت حلقة من كل عمل فاحتمال حلقة لم تجذبني والحلقة الثانية تجذبني والعكس صحيح، ولكن في النهاية الجميع بذل مجهود جيد في ظل الظروف الصعبة التي نمر بها حاليًا.


هل عرض العمل على المنصات الإلكترونية يقلل من قيمته؟

إطلاقًا، فالمنصات الإلكترونية هي المستقبل وهذا مهم جدًا كما أننا نمتلك منصة جيدة ومحترمة، لذلك اتمنى أن يكمل الموضوع على خير والناس تتعود على متابعة الاعمال عبر هذه المنصات.


هل تميل لعرض أعمالك خلال السباق الرمضاني؟

بالفعل، أميل كثيرًا لعرضها خلال رمضان وسبق وقدمت تسعة أعمال في السباق الرمضاني.


ماذا عن أعمالك الجديدة؟

أقوم حاليًا بتصوير فيلمي الجديد "العنكبوت" وتدور أحداثة في إطار أكشن دراما.


هل الفيلم كان مكتوبِا خصيصًا للفنان أحمد السقا؟

لا، فكرة الفيلم كانت مكتوبة منذ خمسة أعوام، وكنت أعمل عليه أنا وأستاذ نادر جلال، وقررنا أن نصوره العام الماضي.


متى سيكون عرض الفيلم؟

سيتم عرضه بالسينمات بعد عيد الفطر المقبل.