Advertisements

القصة الكاملة لمنة عبدالعزيز "فتاة التيك توك المغتصبة"

بوابة الفجر

منة عبدالعزيز.. اسم تصدر تريندات موقع البحث "جوجل" خلال الساعات الأخيرة، بسبب تعرض تلك الفتاة للاغتصاب على يد أحد الشباب وخرجت وروت قصتها في فيديو على مواقع السوشيال ميديا.

اغتصاب على يد شاب و3 فتيات

بداية القصة انكشفت عندما خرجت الفتاة في فيديو وقالت إنها تعرضت للاغتصاب على يد شاب و3 فتيات، مؤكدة أن الشاب يدعى مازن إبراهيم والفتيات الثلاث الأولى تدعى شيماء وشقيقة لها تدعى فاطمة والثالثة تدعى رحمة.

وتابعت الفتاة: " مازن وشيماء صوروني ونشروا مقاطع فيديو ليا بأوضاع سيئة بالاتفاق مع فاطمة ورحمة وتعرضت للضرب بكل أنحاء جسدي وحلقوا شعري"، مؤكدة أن خرجت لتروي حكايتها في هذا الفيديو لأنها تريد حقها من الأشخاص الذين قاموا باغتصابها وضربها وتصويرها بالإكراه، مشيرة إلى أنها فتاة يتيمة وتريد المساعدة من الحكومة.

واستكملت مبينة أنها بعد جريمته سرق هاتفها المحمول وأموالها قائلة: "أنا فاتحة لايف من عند محمد لأن هو - واخد تليفونى وواخد فلوسى وهربان من أبوه.. وأبوه هيوديه مصحة.. ومازن عاوزنى أقول لباباه إنه معملش فيا حاجة.. وبيقول إنى لو مقولتش كده هيدبحنى".


الشاب المتهم: "أنا مظلوم"

الشاب الذي اتهمته "منة" لم يقف مكتوف الأيادي أمام تلك الاتهامات، بلا أكد على علاقته القوية بالفتاة من خلال نشره لعدة صور تجمعه بها على صفحته بـ"فيس بوك"، مؤكدا أن الفتاة تبتزه وتتهمه بالاغتصاب لأنه قرر الانفصال عنها، متابعا: "أنا مظلوم".


القبض على المغتصب مازن إبراهيم 

وبعد انتشار القصة على السوشيال ميديا بدأت رواد تلك المواقع يساندون الفتاة من خلال اطلاق هاشتاجي "حق منه عبد العزيز"، و"القبض على المغتصب مازن إبراهيم"، طالبوا من خلال بالقبض على الشاب المتهم من أجل أن تحصل الفتاة على حقها وألا يضيع.

فيما استغل عدد آخر من الرواد الهاشتاجين ونددوا بالاستخدام السئ لتطبيق التيك توك في نشر الفضائح، مؤكدين على ضرورة فرض رقابة صارمة على هذا التطبيق،

يذكر أن منة عبدالعزيز تشتهر بنشر فيديوهات وصور على تطبيق تيك توك يصفها البعض بالمخلة على موقع تيك توك، ما عرضها أيضا للكثير من الانتقادات من المتابعين.