Advertisements

"سي إن إن": كورونا يعيد تشكيل النظام العالمي.. استراتيجية ترامب الفوضوية تُزيد الخسائر الأمريكية

بوابة الفجر
نشرت شبكة "سي إن إن" تقريرا أوردت فيه أنه رفضت أوروبا صراحة رؤية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للعالم هذا الأسبوع، حيث وصلت التوترات بين هؤلاء الحلفاء الديمقراطيين التاريخيين التي كانت تغلي منذ تولي ترامب منصبه قبل ثلاث سنوات، إلى مرحلة الغليان خلال جائحة الفيروس التاجي.

لقد صدم Covid-19 العالم بسرعة انتشاره، ولكنه اسرّع أيضًا تغييرًا عالميًا آخر في ميزان القوى - وليس في صالح أمريكا.

الولايات المتحدة والصين
على الرغم من إشادة ترامب في وقت مبكر بمعالجة شي جين بينغ للوباء، فقد ألقى باللوم منذ ذلك الحين على الرئيس الصيني في التعامل مع المراحل المبكرة لتفشي الفيروس، ونفت بكين باستمرار مثل هذه الاتهامات، وانتقدت نهج الولايات المتحدة تجاه الوباء.

سعى ترامب أيضًا إلى إلقاء اللوم على منظمة الصحة العالمية لوقوفها إلى جانب الصين، وخفض ما يقرب من 500 مليون دولار من التمويل لهيئة الأمم المتحدة.

دور أوروبا
على الرغم من المخاوف العميقة بشأن تعامل الصين مع الوباء، أيد الزعماء الأوروبيون قرار منظمة الصحة العالمية الداعي إلى "عملية تدريجية لتقييم مستقل وشامل محايد، بما في ذلك استخدام الآليات القائمة، حسب الاقتضاء، لمراجعة الخبرة المكتسبة والدروس المستفادة" من العالم ردا على كوفيد 19.

ما يعنيه هذا
اللغة معقدة ولا تكاد تبعث على الثقة في أن الصين ستكفّر بشكل مناسب عن إخفاقاتها المبكرة، ولكن هذا مقياس للانفتاح بين ترامب وحلفائه الأوروبيين حتى أنه يمكن تأييد هذا الحل الوسط.