Advertisements

أسقف دير الأنبا باخوميوس يرأس صلاة عشية تذكار رحيله

بوابة الفجر
ترأس الأنبا سلوانس، أسقف ورئيس دير الأنبا باخوميوس الشايب بالأقصر، اليوم الخميس، صلاة عشية تذكار نياحة ( رحيل) الأنبا باخوميوس اب الشركة.

جاء ذلك بمشاركة مجمع رهبان الدير بدون حضور شعبي، وذلك عقب اعلان الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بغلق جميع ابواب الاديرة والكنائس امام الزوار للحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد.

وتخلل صلاة رفع بخور العشية باقة من التسابيح وتمجيد للقديس في تذكاره، علي أن يكون إقامة صلاة القداس الالهي صباح غدًا بالدير ذاته.

وقام اسقف ورئيس الدير بطيب جسد القديس الراحل وسط احتفال معيب بين رهبان الدير.

ويرجع تاريخ إنشاء دير الأنبا باخوميوس إلى القرن الرابع الميلادى، وهو من الأديرة الرئيسية التي شيدها القديس الأنبا باخوميوس أب الشركة.

وأشتهر الدير بـ"الشايب" والاسم الأصلى للدير هو دير القديس العظيم الأنبا باخوميوس بالأقصر، لكن سرعان ما أطلق الناس منذ فجر التاريخ وعقب رحيل القديس باخوميوس مباشرة كلمة الشايب على هذا الدير، وذلك بحسب الكنيسة الأرثوذكسية للظهورات المتكررة والمتعددة للأنبا باخوميوس للمحيطين بالدير وطالبى شفاعته وإغاثته.

حيث كان يظهر وما زال يظهر في شكل شيخ شعر لحيته أبيض (شايب) يمد يد العون والإغاثة ولذلك لقبوة بالشايب، وعرف الدير تمييزًا له عن دير الأنبا باخوميوس بحاجر إدفو بدير الشايب بالأقصر.

بحضور البابا تواضروس.. السيسي يفتتح كنيسة العذراء ضمن تطوير العشوائيات بالإسكندرية
وافتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، كنيسة القديسة العذراء مريم في المرحلة الثالثة من مشروع بشائر الخير لتطوير العشوائيات في الإسكندرية.

جاء ذلك في حضور قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وعدد كبير من قيادات محافظة الأسكندرية.

وحرص الجميع على ارتداء الكمامة وإتخاذ الإجراءات الوقائية للحد من إنتشار فيروس كورونا المستجد.

ووجه الرئيس السيسي، تساؤلا إلى اللواء أحمد العزازي، مساعد رئيس الهيئة الهندسية، عن موعد انتهاء مشروع مدينة العامرية، والذي يقع على مساحة 270 فدان.

ويأتي مشروع بشاير الخير 3 استكمالًا لمشروع بشاير الخير 1 وبشاير الخير 2؛ ويعد نقلة نوعية لتوفير السكن الملائم والمناسب لمواطني منطقة "مأوى الصيادين" العشوائية، خاصة أن بشاير الخير 3 يضم قسمين، الأول منطقة الأهالى وتم تنفيذها على مساحة 105 أفدنة؛ تضم 200 عمارة سكنية بواقع 10 آلاف و624 وحدة سكنية، ومن المستهدف أن يستفيد أكثر من 50 ألف مواطن من ذلك المشروع، حيث تم إنجاز المشروع في عامين ونصف العام؛ شارك فيه أكثر من 75 شركة مصرية.