Advertisements

ورشة تحضيرية للرعاية الصحية ووزارة الاتصالات عن التحول الرقمي ببورسعيد

بوابة الفجر
اجتمع الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، ومساعد وزير الصحة والسكان، مع المهندسة غادة لبيب نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتطوير المؤسسي، حيث تم عمل وشة تحضيرية لتعزيز التعاون بين الجهتين. 

وذلك في إطار الاستعدادات لتوقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة للرعاية الصحية ووزارة الاتصالات في مجال التطوير المؤسسي والتحول الرقمي المتعلق بتقديم الخدمات الصحية.

وأشارت الهيئة العامة للرعاية الصحية، في بيان  اليوم، أنه خلال الاجتماع تم شرح منظومة التأمين الصحي الشامل وتطبيقها في بورسعيد، كأولى المحافظات التي تم تطبيق المنظومة بها، وكيفية التحول الرقمي لإدارة المشروع هناك، وذلك من خلال فريق عمل الهيئة العامة للرعاية الصحية المعني بإعداد رؤية مستقبلية عن التطوير المؤسسي والتحول الرقمي للهيئة وخدماتها، بناء على فهم عميق للتكنولوجيا الرقمية، وما تمتلكه الهيئة العامة للرعاية الصحية من إمكانيات وبنية تحتية، مما يساهم في اتخاذ القرار الأمثل، وإحداث التحول الرقمي في تقديم الخدمات الصحية.

وناقشت الورشة التحضيرية أيضًا سبل كيفية تعاون فريق العمل بالهيئة مع القائمين على قطاعات البنية التحتية المعلوماتية ووحدات التحول الرقمى بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، للاستفادة من قاعدة بيانات مبادرة 100 مليون صحة، والتعرف على أهم القضايا والمشاكل الصحية التي تواجه كل محافظة على حدى، بدءًا من محافظة بورسعيد، ومرورًا بباقي المحافظات التي سيتم تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بها حتى عام 2032، وفقًا لقانون التأمين الصحي الشامل الجديد رقم 2 لسنة 2018، مما يساهم في تحسين الأداء وتطوير الخدمات الصحية المقدمة للمنتفعين، بناء على تحليل هذه البيانات.

كما تم الاتفاق على العمل على إعداد وتأهيل وتمكين الكوادر بالهيئة العامة للرعاية الصحية فى التعامل مع التكنولوجيا الحديثة بما يتواكب مع التغيرات الإدارية وتوجه الدولة نحو التحول الرقمى والتطوير المؤسسي داخل جميع المحافظات التي سيتم تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بها تدريجيًا، مما يساهم فى تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وزيادة مدى رضاء المنتفعين.

وقال الدكتور أحمد السبكي، أن الهيئة العامة للرعاية الصحية، هيئة ذكية غير ورقية، تعتمد على اليات التحول الرقمي، وأنها تسير بخطى ثابتة في تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي، تماشيًا مع رؤية 2030، ومع النهوض بخدمات الرعاية الصحية في مصر، مشيرًا إلى أن التحول الرقمي لم يعد أمرًا اختياريًا، وأنه ولا بد التخلص من التعاملات الورقية في العمل، من خلال تطبيق التكنولوجيا الرقمية في قطاعات العمل بما يحقق تأثير حقيقي في الإدارة، وكذلك تأهيل وتدريب فريق العمل داخل الهيئة القيام بعملهم بفاعلية وسهولة، وهو ما سيعود على المنتفعين بنظام التأمين الصحي الشامل بالشعور باختلاف في الخدمات الصحية التي يحصلون عليها، بكل سهولة ويسر، دون أن تزيد من معاناتهم الصحية.

وأعربت الدكتوره غادة لبيب عن سعادتها للتعاون مع الهيئة العامة للرعاية الصحية، في تطوير العمل المؤسسي بها ومساعدتها على تنفيذ خطة التحول الرقمي بها، باعتبارها إحدى أهم الهيئات الثلاثة المسئولة عن تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل في مصر، وبما يساهم في تقديم خدمة صحية على أعلى مستوى.