Advertisements

رئيس حزب المصريين: دعم السيسي لليبيا قضى على أحلام أردوغان

بوابة الفجر
أشاد الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، وعضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، بتأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في كلمته اليوم على أن استقرار ليبيا يُعد من محددات الأمن القومي المصري، وأن مصر لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية ومن يدعمها.

وأكد فى بيان صحفى، أن ليبيا تتلقى دعمًا لا محدود من قبل القيادة السياسية ممثلة في الرئيس السيسي؛ ما ساهم هذا الدعم بدوره في تقويض الإرهاب في معظم الأراضي الليبية، مشددًا على أن الرئيس السيسي يولي الملف الليبي أهمية قصوى منذ توليه حكم مصر وهذا ما تؤكده مواقفه المتكررة مع الشأن الليبي.

وقال "أبو العطا"، إن دعم ومساندة الرئيس السيسي للدولة الليبية ساعدها في حربها ضد الإرهاب الأسود وجماعات الشر والظلام؛ كما ساهم دعم السيسي اللامحدود في تقويض المحاولات القطرية والتركية للتدخل في الشأن الليبي والإضرار بالدولة الليبية؛ مؤكدًا أن وقوف الرئيس السيسي مع الدولة الليبية ودعمها بشتى الطرق كان حاضرًا منذ بداية توليه حكم مصر وقدم دعمًا سياسيًا وعسكريًا لا محدود لها من أجل تحريرها والقضاء على الإرهابيين ومرتزقة أردوغان بالتحديد.

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أن اهتمام الرئيس السيسي الدائم بالشأن الليبيي والذي يظهر جليًا خلال حديثه المتتالي بخصوص القضية الليبية وما تعانيه الدولة الشقيقة من مؤمرات لتفكيكها وتدميرها يؤكد مدى اهتمامه بمؤازرة الدولة الليبية في حربها ضد الإرهاب، خاصة في ظل سعي بعض الدول العربية والأجنبية للتدخل في الشأن الليبي، وهو ما لفت إليه الرئيس السيسى وحذر منه مرارًا وتكرارًا، حينما يؤكد على ضرورة احترام سيادة ليبيا ووحدة أراضيها، ودعم مؤسساتها الوطنية.

وأوضح أن المشير خليفة حفتر يُمثل للشعب الليبي الشقيق المُنقذ له من براثن الإرهاب والمؤامرات الخارجية التي تُحاك ضد الدولة الليبية التي تعاني من خطر الجماعات الإرهابية والميليشيات المسلحة منذ سنوات عديدة والتي تمولها قطر وتركيا، مشيرًا إلى أن المشير حفتر بنى جيشًا ليبيًا وطنيًا قويًا، وأصبح هذا الجيش الوطني قادرًا على حماية الدولة ومؤسساتها، فضلًا عن تصديه بقوة للتدخلات المخابراتية من الدول المعادية، والتي تستهدف العبث بأمن ليبيا واستقرارها والتي لا تريد الخير للشعب الليبي.

ولفت إلى أن هناك دولًا كثيرة تتدخل بشكل فج في الشأن الليبي، ويأتي على رأسها كما يعلم الجميع قطر وتركيا الداعمان للإرهاب الأسود والممولين له بشكل مباشر، موضحًا أن قطر على سبيل المثال لعبت دورًا كبيرًا وقدمت دعمًا لا محدود للميليشيات الإرهابية والجماعات المسلحة الموجودة على الأراضي الليبية، وكذلك ذراعها الإعلامي المتمثل في قناة "الجزيرة" المشبوهة، وما تبثه من تقارير إعلامية مغلوطة حول الأوضاع في ليبيا.

وأكد على وقوف مصر قيادة وشعبًا صفًا واحدًا في مساندة ودعم القضية الليبية لمواجهة التدخلات العسكرية التركية في الأراضي الليبية، موضحًا أن التدخلات التركية مدعومة من جماعة الإخوان الإرهابية التي تريد بسط الهيمنة على البحر المتوسط، وكذلك نشر الفوضى في ليبيا والمنطقة العربية بالكامل.

وأشار إلى أن تشديد الرئيس السيسي على أهمية إيلاء مكافحة الإرهاب في ليبيا أولوية خاصة من قبل الجانب الأفريقي، لأنه قائد عسكري يعلم جيدًا ما يُمثله ذلك الأمر من تهديد لاستقرار وأمن دول الجوار الليبي والقارة الأفريقية ككل، موضحًا أن الرئيس السيسي حسم الأمر بالنسبة للإرهابيين عندما أكد اليوم أن مصر لم ولن تتهاون مع الجماعات الإرهابية أو الأطراف التي تدعمها مهما كانت الظروف.

وشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء، في اجتماع مجموعة الاتصال الأفريقية حول ليبيا على مستوى رؤساء الدول والحكومات عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك بمشاركة "دنيس ساسو نجيسو"، رئيس جمهورية الكونغو ورئيس المجموعة، ورئيس جنوب أفريقيا، وكذلك ممثلي السادة رئيسي الجزائر وتشاد، فضلًا عن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومفوض السلم والأمن بالاتحاد الأفريقي، وممثل عن سكرتير عام الأمم المتحدة.

وأكد السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الاجتماع تناول التباحث بشأن آخر تطورات القضية الليبية، ومناقشة سبل التنسيق وتعزيز الجهد الأفريقي المشترك لتسويتها.