كوريا الجنوبية تبلغ عن خمس حالات محلية جديدة بفيروس كورونا

بوابة الفجر
Advertisements
أبلغت السلطات في كوريا الجنوبية، اليوم الأحد، عن خمس حالات محلية جديدة من فيروس كورونا مرتبطة جميعها بمجموعة من الحالات تتمحور حول الحانات والنوادي الليلية في العاصمة مما أثار مخاوف في البلاد من موجة جديدة من العدوى.

أبلغت كوريا الجنوبية عن 13 حالة جديدة حتى منتصف ليل السبت، ليصل إجمالي البلاد إلى 11050 حالة وفاة 263، كما أوردت وكالة "رويترز".

من بين هذه الحالات الجديدة، ارتبطت خمس حالات لتفشي البؤر الليلية في سول، وسبعة أشخاص مصابين بالعدوى التي دخلت كوريا الجنوبية من الخارج.

بعد أسابيع من عدم وجود حالات فيروس كورونا محلية جديدة تقريبًا، خففت كوريا الجنوبية من إغلاقها في 6 مايو، لكن الارتفاع اللاحق في العدوى المرتبط بحي الحياة الليلية في إيتايون في العاصمة سول أجبر على إعادة التفكير بسرعة.

وقد التزمت الحكومة بقرارها بتخفيف القيود الأوسع من خلال إعادة فتح المكاتب والمرافق العامة والمراكز الرياضية، لكن بعض النوادي الليلية والحانات في العاصمة أمرت بإغلاقها مرة أخرى، كما أخرت السلطات إعادة التخطيط المدرسي للمدارس لمدة أسبوع.

كان هذا هو اليوم الثاني على التوالي من حيث الأرقام الفردية للحالات المحلية الجديدة منذ اندلاع الذعر الأخير، ولكن حتى الآن كانت هناك 168 حالة مرتبطة بمجموعة إيتايون، بما في ذلك رواد النادي وكذلك الإصابات الثانوية في أفراد الأسرة وزملاء العمل والطلاب.

حذر المدير جيونج أون-كايونج من المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، رواد النادي من البقاء في عزلة لأن فترة الحضانة لم تنته بعد.

وأضاف المدير: "حتى لو كانت نتائج الاختبار سلبية، فلا يزال هناك خطر الإصابة بالعدوى خلال فترة الحضانة. يرجى إجراء الاختبار مرة أخرى إذا كان لديك أي أعراض".

وقال وزير الصحة، بارك نيونج هو، في مؤتمر صحفي: "أكدت سلطات كوريا الجنوبية أنه تم إغلاق 6800 من حوالي 9000 حانة وملهى ليلي في جميع أنحاء البلاد يوم السبت وتم إجراء 61000 اختبار مرتبط بانتشار إيتايون".

وأضاف "بارك"، أن المدارس ستُعاد فتحها على مراحل كما هو مخطط لها، بدءًا من طلاب المدارس الثانوية يوم الأربعاء.

ستتابع وزارة التعليم ما إذا كان المعلمون أو الطلاب يعانون من الحمى باستخدام نظام التشخيص الذاتي عبر الإنترنت وأي شخص لديه درجة حرارة تزيد عن 37.5 درجة مئوية (99.5 درجة فهرنهايت) سيتم منعه من الذهاب إلى المدرسة.

وقال نائب وزير التعليم بارك بايج-بيوم، في مؤتمر صحفي، إن الوزارة ستشارك مع وكالة الإطفاء الوطنية في نقل أي طلاب تظهر عليهم أعراض في المدارس إلى العيادات الصحية المحلية لإجراء الفحص.