Advertisements

خلال 3 أشهر.. 2.5 مليار جنيه أرباح 37 رجل أعمال من أزمة «كورونا»

بوابة الفجر
الإمارات وإيطاليا والولايات المتحدة والسعودية وإسبانيا أهم الأسواق التى يصدرون إليها

حقق 37 رجل أعمال بقطاع التصدير مكاسب مالية تقترب من 2.5 مليار جنيه خلال أزمة كورونا الحالية، رغم مطالبة نواب بالبرلمان بوقف تصدير السلع الضرورية بهدف زيادة المعروض منها وتوفيرها للمواطنين، واتخاذ الحكومة بالفعل قرارات تخص حظر التصدير.

ووفقا لأحدث إحصائيات هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، احتلت 20 سلعة غذائية قائمة الصادرات المصرية فى فبراير الماضى، بإجمالى 420 مليون دولار.

وتصدر القائمة الحمضيات الطازجة والمجففة، ثم البطاطس الطازجة والمبردة، والخضر المجمدة، والجبن، والشيكولاتة، وأخيرا الفواكه الطازجة، والبصل والثوم، وزيت فول الصويا، والمحضرات الغذائية، ودقيق القمح، والمخبوزات، وسكر القصب، والخمائر، وعصير الفواكه.

وتؤكد هذه البيانات أن مصر أصبحت المورد الأساسى للطعام لدول الخليج وعدد كبير من الدول الأوروبية، وذلك بعد توقف منافسيها فى تصدير الحاصلات الزراعية والصناعات الغذائية عن النشاط بالتزامن مع تفشى الفيروس.

وفى منتصف الشهر الماضى، أعلنت نيفين جامع - وزيرة التجارة والصناعة، ارتفاعاً نسبته 2% فى الصادرات المصرية غير البترولية خلال الربع الأول من العام الحالى «من يناير إلى مارس»، حيث سجلت 6.72 مليار دولار.

وشهدت الواردات تراجعا كبيرا بنسبة 24%، حيث سجلت 13.8 مليار دولار مقابل 18.2 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى، ما أدى لتراجع الميزان التجارى بنسبة 39%.

وحسب هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، جاء قطاع مواد البناء على رأس قائمة الصادرات المصرية بقيمة 1.5 مليار دولار، وسجل قطاع الكيماويات والأسمدة 1.25 مليار دولار، وقطاع الصناعات الغذائية 881 مليون دولار، وقطاع الحاصلات الزراعية 821 مليون دولار، وأخيراً قطاع السلع الهندسية والإلكترونية 548 مليون دولار.

وحسب بيانات المجلس التصديرى لمواد البناء فهو يضم 9 من رؤساء الشركات، بجانب 7 فى كل مجلس إدارة بقطاع الكيماويات أو الصناعات الغذائية أو الحاصلات أو السلع الهندسية.

ومن أهم رجال أعمال تلك المجالس: خليل إبراهيم - رئيس مجلس إدارة شركة فريش، وعماد السويدى - رئيس شركة السويدى إلكتروميتر، وخالد أبو المكارم - رئيس شركة مكارم تكس، ومصطفى شريف الجبلى - نائب رئيس مجلس إدارة شركة أبو زعبل للأسمدة والمواد الكيماوية، وهانى قسيس - رئيس شركة منترا للورق، بالإضافة إلى هانى برزى - رئيس شركة إيديتا للصناعات الغذائية، ومحمود بازان - رئيس شركة هيرو للصناعات الغذائية، ومحمد الدماطى - رئيس الشركة المصرية للصناعات الغذائية «دومتى»، وسمير نعمان - رئيس قطاع المبيعات بمجموعة حديد عز، وأحمد حافظ - الرئيس التنفيذى لشركة إيديال ستاندارد.

وتأتى دولة الإمارات على رأس أهم الأسواق المستقبلة للصادرات المصرية بقيمة 747 مليون دولار، ثم إيطاليا بقيمة 385 مليون دولار، والولايات المتحدة الأمريكية 381 مليون دولار، والسعودية 380 مليون دولار، وأخيرا إسبانيا 241 مليون دولار.

وفى المقابل تضررت قطاعات تصديرية من أزمة كورونا، أهمها الغزل والمنسوجات والملابس الجاهزة، والأثاث، وكان الأقل تأثرا السلع الهندسية، ولذلك يقوم المصنعون بتغيير خططهم خلال الفترة المقبلة مع السعى لفتح أسواق تصديرية جديدة خاصة فى ظل غلق عديد من المصانع حول العالم.

وحسب المجلس التصديرى للغزل والمنسوجات والملابس الجاهزة والمفروشات المنزلية فقد تراجعت قيمة صادرات الملابس الجاهزة خلال الربع الأول من العام الحالى بنسبة 8% لتبلغ 372 مليون دولار، مقابل 406 ملايين دولار العام الماضى.

ويسعى المصدرون للمفروشات المنزلية لزيادة النفاذ للدول الأوروبية عن طريق تصدير الملايات وأغطية أسرة المستشفيات مع ارتفاع الطلب عليها، فى حين تدرس بعض شركات الغزل زيادة التركيز على الأسواق العربية والإفريقية، خاصة التى يتوافر بها وسائل نقل.

وحدد المجلس التصديرى للصناعات الهندسية فى دراسة أصدرها مؤخراً، قائمة الدول المستهدفة لزيادة الصادرات إليها فى المدى القريب باعتبارها تمثل فرصة ذهبية للاستفادة من العجز فى توريد المنتجات الصينية لها.

وتشمل القائمة: السنغال، والكاميرون، وكينيا، وزامبيا، والمغرب، والإمارات، والعراق، ودول شرق وشمال أوروبا مثل: المجر، وأستونيا، وهولندا.

وحددت الدراسة منتجات مستهدفة لبدء تصديرها وتشمل: لوحات توزيع الكهرباء، وعدادات الكهرباء، والتكييفات، والثلاجات، والبوتاجازات، والغسالات، واللمبات الكهربائية ولوازمها، والبطاريات، والنجف.

ويبدأ التصدير للدول الإفريقية على مراحل أولها قطاعات الصناعات الكهربائية والإلكترونية والأجهزة المنزلية، وتشمل المرحلة الثانية المحولات الثابتة، والمولدات، ومحطات قاعدة إرسال أو استقبال الصوت أو الصورة أو المعلومات لأجهزة الهواتف، وتتضمن المرحلة الثالثة أجهزة الهاتف المحمولة، والريسيفرات.

وأعلن المجلس التصديرى للأثاث عن اعتزامه غزو 5 أسواق جديدة لأول مرة، وتشمل: كازاخستان، واليابان، وسنغافورة، وأيسلندا، ورواندا، إلى جانب زيادة الصادرات للسعودية، والإمارات، والدول الإفريقية.