Advertisements

«خلاف واتس آب» بين نواب لجنة الصحة

بوابة الفجر
شهدت لجنة الصحة بمجلس النواب خلال الأيام القليلة الماضية، خلافا بين أعضائها ورئيس اللجنة الدكتور محمد العمارى، بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا، ولكن الخلاف لم يكن داخل أروقة مجلس النواب أو خلال أحد اجتماعات اللجنة، ولكن عبر أحد جروبات «واتس آب» الخاصة بالبرلمان.

الخلاف بدأ مع الدكتور أيمن أبوالعلا والذى أشار إلى ما أثير حول العزل المنزلى لمصابى كورونا الذين لا تظهر عليهم أعراض أو يشعرون بأعراض بسيطة، معتبراً أن هذا القرار يعد بمثابة الكارثة، خاصة فى ظل فشل الرهان على وعى المواطنين البسطاء، مطالباً اللجنة بالتدخل حتى يكون العزل إجبارياً فى إحدى المنشآت المخصصة للعزل.

وتوقع أبوالعلا فى حديثه لزملائه عبر «الجروب» حدوث كارثة خلال الفترة المقبلة وقال: «سنكون مسئولين عما يحدث كلجنة صحة فى حالة العزل الاختيارى للحالات الإيجابية».

ولم يكن أبوالعلا الوحيد الذى هاجم فكرة العزل الاختيارى، حيث انضم إليه زميلاه مجدى مرشد وجمال شيحة، وقال الأخير: « يجب الاستماع للجنة ووضع رأيها فى الاعتبار،.. كم مرة اجتمعت لجنة الصحة باللجنة المسئولة فى وزارة الصحة؟».

وهو ما اتفق معه مرشد الذى أكد أنه أشار إلى أن :»هذه الأزمة منذ ٢٧ مارس الماضى، حيث كان للعزل المنزلى أهمية فى وقته وكيفية الاستعداد له ووجهت هذا للمعنيين بالأمر دون جدوى وتكلمت عن المستشفيات الخاصة وأهمية ضمها للمنظومة»، فرد عليه أحد الأعضاء بقوله إن هذا فعلاً تم دون دور واضح أو إلزام لهذه المستشفيات مطالباً بوضع خطة للعزل المنزلى وتنفيذها مبكراً.

ورغم نفى وزارة الصحة على لسان متحدثها الرسمى الدكتور خالد مجاهد، تطبيق العزل المنزلى، إلا أن أعضاء اللجنة لا يثقون فى كلام المتحدث باسم الوزارة.

ما يبرره بعض الأعضاء بأن الهجوم على الوزارة يعود لاعتقادهم بأن العمارى تواصل بشكل منفرد مع وزيرة الصحة بعيدًا عن اللجنة.