للوقاية من كورونا.. كيف تختار الكمامة المناسبة لك؟

بوابة الفجر
كشفت منظمة الصحة العالمية عن إحصائيات فيروس كورونا، حيث أصيب 4 ملايين شخص حول العالم، بينما المتعافين مليون و415 ألف شخص، ووصل عدد الوفيات 278 ألف شخص، وتسعى الدول والحكومات لحماية المواطنين من خلال ارتداء كمامات واقية.

وتستعرض الفجر طرق اختيار الكمامة المناسبة:

أنواع الكمامات 
ونشرت صحيفة "جارديان" البريطانية، بحثا في أنواع الكمامات الواقية من فيروس كورونا، حيث تبين أن هناك أنواع مختلفة من الكمامات التي توفر مستويات من الحماية، حسب التقرير، فيوجد قناع "إن 95"، الذي يستخدم في العمليات الجراحية ويوفر درجة حماية عالية.

وأصبحت هذه الأقنعة مكلفة وليست مريحة أو عملية إذا ارتداها الشخص لفترات طويلة، واقترحت البلدان التي اشترطت ارتداء الكمامات أن تكون هذه الكمامات مخصصة للعاملين الصحيين.

ذات استخدام واحد
وكشفت دراسة الجمعية الملكية البريطانية، عن أن الأقنعة الورقية ذات الاستخدام الواحد، أو أغطية القماش القابلة لإعادة الاستخدام فهي الأكثر انتشارا واستخداما، فهي تسهم في الوقاية والحد من انتشار الفيروس.

وتعد الأقنعة الطبية أكثر فعالية، لا يجب أن نستبعد فائدة كمامات القماش، التي تلعب دورا شبيها في وقف الرذاذ المنطق من الفم والأنف، ويوضح مركز السيطرة على الأمراض، أن أي غطاء، حتى لو كان قطعة قماش، يبقى أفضل من لا شيء.

استخدام الكمامة
ويجب تنظيف اليدين جيدا بالماء والصابون قبل وضع قناع، ثم تغطية الفم والأنف بالقناع والتأكد من عدم وجود فجوات بين الوجه والكمامة، يجب تجنب لمس القناع أثناء استخدامه، وإذا كنت تفعل، اغسل يديك، يجب استبدال الكمامة عندما تكون رطبة.

ويقوم الشخص بخلع الكمامة بدون لمس الجزء الأمامي، وتخلص منه على الفور في سلة مغلقة، تكشف الدراسة أن العديد من الأقنعة المتاحة مصنوعة من طبقات من البلاستيك، ومصممة لتكون ذات استخدام واحد.

وطبقا لتحليل أجراه العلماء في كلية لندن الجامعية، إذا كان كل شخص في المملكة المتحدة يستخدم قناعا واحدا كل يوم لمدة عام، تتراكم 66 ألف طن إضافية من النفايات الملوثة، فإن استخدام أقنعة قابلة لإعادة الاستخدام من قبل عامة السكان، تقلل من النفايات ويحافظ على البيئة.

الكمامات القماش
,كشفت دراسة أمريكية، أن الكمامات العادية القماشية يمكن أن تكون أكثر حماية من التلوث وما يحمله الهواء من ميكروبات وجراثيم وفيروسات، ولاتزال الكمامات القماش، التي يرتديها الملايين في العالم حلا مثاليا للحماية من فيروس كورونا، على الرغم من وجود أقنعة طبية يمكن أن تحجب 95 % من الجسيمات الصغيرة.

,أشارت دراسة جديدة، إلى أن إضافة طبقة من النايلون تجعل الكمامة القماش أكثر فعالية، وتعمل كحواجز دفاعية، طبقا تقرير نشره موقع إذاعة "إن بي آر" الأمريكي.

وأظهرت الاختبارات، أن طبقة النايلون المضافة إلى الكمامة، حسنت أداء أقنعة القماش المصنوعة محليًا والأقنعة الجراحية المعرفة باسم 3M، المصنوعة من ألياف البوليمر غير المنسوجة.

منع الجراثيم
وتساعد الكمامة الطبية والقماش باستخدام طبقة من النايلون، من منع 90 % من الجسيمات الصغيرة المنشرة في الهواء، أما القماش المختلف عن النايلون فلم تتجاوز نسبة نجاحه 75 %.

وأكد بن كولينغ، أستاذ علم الأوبئة والأمراض المعدية في جامعة هونغ كونغ، الذي شارك في دراسة كمامات الوجه، أن الدراسة "مهمة" لأنها قدمت معلومات لتحسين أغطية الوجه الأساسية.

وأضاف كولينج: "إذا استطعنا تطوير أقنعة القماش بلفائف النايلون من الخارج، أو بعض المكونات الخاصة الأخرى، فربما يمكننا الحصول على قناع بنفس الجودة أو حتى أفضل من القناع الجراحي".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا