أستاذ علم انتشار الأوبئة: التباعد الاجتماعي الحل الوحيد لمواجهة كورونا (فيديو)

بوابة الفجر
Advertisements
قال الدكتور إسلام عنان، استاذ اقتصاديات الصحية وعلم انتشار الأوبئة، إن التوازن بين الاقتصاد وحماية المواطنين أمر صعب، مشيرًا إلى أننا أمام 3 سيناريوهات إما الإغلاق التام والاقتصاد لا يتحمل ذلك وقد يموت البعض من الجوع بدلًا من الموت من فيروس كورونا، أو اتباع ثقافة القطيع ونحن أيضًا لن نتحمل ذلك من جاهزية المستشفيات، أو التوازن بين الاثنين والذي يحتاج لسياسية صحية من جانب الدولة مع وعي المواطنين.

وأضاف "عنان"، خلال حواره عبر سكايب ببرنامج "الآن" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم السبت، أننا نحتاج لإجراءات صارمة لبعض محاور التعايش مع فيروس كورونا، فنحن نحتاج لمستشفيات للعزل بمساحة أكبر، وأعداد من الأطباء والتمريض مع تدريبهم، وإجراءات التتبع الإلكتروني، وفرض إجراءات السلامة على المصانع والشركات في التطهير والتعقيم، وارتداء الكمامات إجباريًا، مشددًا على أن التباعد الاجتماعي هو الحل الوحيد أمام المواطنين لمواجهة فيروس كورونا، وأن يكون هناك توعية بين المواطنين وبعضهم البعض.

وتابع استاذ اقتصاديات الصحية وعلم انتشار الأوبئة، أنه يجب أن يكون هناك قوانين وغرامة صارمة للتصدي للتجمعات، وإجبار المواطنين على ارتداء الكمامات بالشوارع، وأن يجبر أصحاب الأعمال والشركات العمال على ارتداء الكمامات والمستلزمات الوقائية أثناء العمل.

وكانت أعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الجمعة، عن خروج 58 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، جميعهم مصريون، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 1945 حالة حتى أمس.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 2416 حالة، من ضمنهم الـ 1945 متعافيًا.

وأضاف أنه تم تسجيل 495 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، بينهم أجنبيان، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 21 حالة جديدة.

وقال إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وذكر أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس، الجمعة، هو 8476 حالة من ضمنهم 1945 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و503 حالات وفاة.

وفى هذا الصدد كشف ان هناك عددا من المحافظات سجلت انخفاضا ملحوظا فى معدل ظهور الإصابات بها عن معدلاتها فى آخر أسبوعين وهى دمياط، جنوب سيناء، بورسعيد، والبحر الأحمر، وذلك بسبب وعى المواطنين والتزامهم بالاجراءات الوقائية، فيما ارتفع معدل ظهور الإصابات عن معدلاتها خلال ذات الفترة بمحافظات أخري وذلك بسبب عدم التزام المواطنين بتلك المحافظات بالاجراءات الوقائية.

وشدد على ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وتقليل المخالطة والالتزام بالإجراءات الوقائية، بالإضافة إلى الإكثار من شرب السوائل في المدة بين الإفطار والسحور، والحرص على اتباع نظام غذائي صحي مما يقوي الجهاز المناعي، داعيا المواطنين خاصة خلال آخر أسبوعين من شهر رمضان الكريم قبيل عيد الفطر المبارك بضرورة تعديل السلوكيات التى اعتدنا عليها بعدم الإسراف في الخروج للتسوق، وتقليل التجمعات، وعند الخروج للضرورة لابد من اتباع كافة الإجراءات الوقائية وارتداء الكمامات، وغسل الأيدي باستمرار أو فركها بالكحول، لتقليل فرص الإصابة بالفيروس.

وأشار إلى أنه في حال الشعور بأي أعراض مرضية يرجي سرعة التوجه إلى أقرب مستشفى صدر أو حميات لتلقي الرعاية الطبية اللازمة، كما أكد على تخصيص الخطين الساخنين 105 و15335 لتلقى استفسارات المواطنين، كما يمكن التواصل من خلال الواتساب أو تطبيق الموبايل الخاص بالوزارة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا