عمرو خالد: تخيل الحياة لولا ستر الله؟ (اعرف التفاصيل فيديو)

الدكتور عمرو خالد - الداعية الإسلامي
الدكتور عمرو خالد - الداعية الإسلامي
قال الدكتور عمرو خالد، الداعية الإسلامي، إن "من أسماء الله الحسنى، اسم الله "الستار"، ومعناه الذي يحب الستر والصون والحياء.

وفي الحلقة الخامسة عشر من برنامجه الرمضاني "كأنك تراه"، عرّف خالد الستر بأنه "التغطية.. تقال: سترة، أي غطاه.. والستر هو الغطاء والحجاب.. "جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا"، ومنها ستاره.. سُتره، والله ستار يغطي عيوب عباده.. وستره لك يعينك على حبه".


وأضاف في سياق شرحه لمعنى اسم الله "الستار": "كل الناس لديهم شيء يخبئونه وليس شيئًا حرامًا، فقد يكون عيبًا خلقيًا أو مشكلة عائلية لا يريد من أحد أن يعرفها، فتعيش مستورًا وتموت مستورًا ولا يدري أحد بعيوبك.. لأن "الله حيي ستير يحب الستر والحياء.. يستحي أن يفضح عبده".

وأشار إلى نوع آخر من الستر وهو "ستر المشاعر الداخلية وأفكارك السيئة.. ستر الخواطر داخل الإنسان.. تبتسم في وجه إنسان لكن من داخلك تكرهه"، لافتًا إلى أنه "لولا إن الخواطر مستورة.. لفسدت الحياة.. العلاقة بين الأستاذ وتلميذه، والرجل وزوجته".

وتساءل: "كيف سيكون الحال لو أن الله الستار كان من صفته أن يفضح الخلائق، ولو كتب على باب كل شخص "عاص" كما كان يكتب على أبواب بني إسرائيل، فضلًا عن أن يتم تجسيد الذنوب.. كما يفعل الله يوم القيامة بالعاصين "وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ".. ثم ستره لعباده يقول لك: "ادن عبدي ويرخي ستره".

وأوضح خالد أن "الله حيي ستير يحب الستر والحياء، لكن لماذا قيلت صفة "حيي" مع صفة "ستير" في هذا الحديث؟ لأن الله يستحي أن يفضحك، فتخيلوا لو أنه يفضح ولا يستر، ولو أنك أخطأت في شيء ما ففضحك الله تعالى، ماذا سيحدث في الأرض بعد ذلك؟". 

وفيما تساءل خالد: هل هناك وصفة حتى يسترك الله؟، أجاب: "نعم.. إذا أردت أن يسترك استر الناس.. إياك أن تفضح أحدًا.. أتريد أن يسترهم ربنا وتفضحهم أنت.. أتريد أن ترفع ستارة وضعها الله: "من تتبع عورات الناس ليفضحهم تتبع الله عورته حتى يفضحه في جوف بيته".. ماذا أعمل؟.

وأشار إلى قول الفضيل بين عياض: "المؤمن يستر وينصح والمنافق يهتك الستر ويفضح"، لافتًا إلى موقف عمر بن الخطاب مع شرحبيل بن السمط، حين قال: إنكم نزلتم أرضًا بها خمر ونساء فمن أتى ذنبًا فليأتينا لنطهره، فقام بعزله قائلًا له: أتأمرون قومًا ستر الله عليهم أن يفضحوا أنفسهم.. الأمر الثاني: احفظ حدودك.. وإياك والمجاهرة". 

علاقة التوبة بالستر 
أوضح خالد أن هناك علاقة بين الستر بالتوبة، مشبهًا الأمر بقوله: "تخيل زجاجة من المياه، وذنوبك هي المياه فيها، وأن الزجاجة هي حد الستر، فما دامت ذنوبك بداخل الزجاجة، فأنت مستور وكلما علت المياه بداخل الزجاجة، أي الذنوب في حياتك، كلما أوشكت على أن تفضح".

ومضى شارحًا: "لو قمت مثلًا بعمل عمرة ستنزل ذنوبك للأسفل، لو تبت مثلًا ستقل الذنوب، لكن ما إن تفعل الكثير من الذنوب حتى تخرج خارج حدود الستر، لكن كيف أعرف هذه الحدود؟ ستعرفها بالخبرة، كلما شعرت أن ذنوبك بدأت في الزيادة ابدأ في الاستغفار، أو أنك مثلًا جاهرت بالمعصية، فعندها مستوى الذنوب يرتفع، ألم تكن تفعل الذنوب وأنت مستخفٍ فيسترك الله، فلماذا تجرأت الآن على المجاهرة؟".

وحث على العيش مع اسم الله الستار بـ "أن تستر على الناس، وأن تدعو الله تعالى باسمه الستار: يا ستار استرنا.. يا ستار استر أعراضنا.. يا ستار استر عيوبنا"، قائلًا: "إن هذا الاسم هو مدخلك لمنزلة التوبة.. رصيد الستر والتوبة".

واختتم خالد، دعوته إلى العيش مع اسم الله الستار، قائلًا: "العقل الباطن يمتلأ بما يتم تكراره.. أفكارك وتصرفاتك هي نتاج المخزون في عقلك الباطن، وهذا ما يفعله الذكر في عقلك بالضبط.. قل: يا ستار استرنا.. يا ستار استر عيوبنا.. يا ستار استر أعراضنا.. والذكر سيصل بك إلى الإحسان.. حتى تعبد الله كأنك تراه".