انكماش اقتصاد منطقة اليورو يفوق التوقعات بسبب أزمة كورونا

بوابة الفجر
Advertisements
أظهرت بيانات يوم الخميس انكماش اقتصاد منطقة اليورو بمعدل قياسي فاق التوقعات في الأشهر الثلاثة الأولى من العام وتباطؤ التضخم تباطؤا حادا مع توقف جانب كبير من النشاط الاقتصادي في مارس بسبب جائحة كوفيد-19.

وبحسب تقدير أولي من مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي يوروستات، تراجع الناتج الاقتصادي للتسع عشرة دولة المشتركة في اليورو 3.8 بالمئة بين يناير كانون الثاني ومارس آذار مقارنة مع الأشهر الثلاثة السابقة — في أشد تراجع ربع سنوي منذ بدء سلسلة البيانات الحالية في 1995.

كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا انكماشا بنسبة 3.5 بالمئة بعد نمو 0.1 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2019.

وبلغت نسبة الانكماش السنوي 3.3 بالمئة في الربع الأول من السنة.

أضاف يوروستات أن أسعار المستهلكين في منطقة اليورو نمت 0.3 بالمئة عن الشهر السابق في ابريل نيسان لتبلغ نسبة الزيادة السنوية 0.4 بالمئة، انخفاضا من 0.7 بالمئة على أساس سنوي في مارس آذار.

لكن تباطؤ التضخم جاء أقل من توقعات الاقتصاديين، الذين تنبأوا في المتوسط بتباطؤ إلى 0.1 بالمئة على أساس سنوي في ابريل نيسان، وفقا لاستطلاع أجرته رويترز.

كان أكبر ضغط على المؤشر العام من أسعار الطاقة، التي هبطت 9.6 بالمئة عنها قبل سنة.

وباستبعاد أسعار الطاقة والأغذية غير المصنعة شديدة التقلب - فيما يطلق عليه البنك المركزي الأوروبي التضخم الأساسي - تكون الأسعار قد زادت 0.7 بالمئة عن الشهر السابق و1.1 بالمئة على أساس سنوي. وكانت نسب الزيادة المسجلة في مارس آذار 1.2 بالمئة.

وقال مكتب الإحصاءات إن معدل التضخم في منطقة اليورو ارتفع إلى 7.4 بالمئة في مارس آذار من 7.3 بالمئة في فبراير شباط.