Advertisements

عذاب العزيز الهاشمي يكتب: بين أزمة الوباء وضحاياه.. من الجاني؟

الدكتور عذاب العزيز الهاشمي
الدكتور عذاب العزيز الهاشمي
تُعيد الصين التّأكيد رسميًّا وبالأدلّة على “نظريّة المُؤامرة” وتتّهم المُخابرات الأمريكيّة بنشر فيروس “كورونا” في ووهان في تشرين الأوّل الماضي.. لماذا نميل إلى ترجيحها بعد مُحاولة ترامب شِراء شركة أبحاث ألمانيّة بمبلغٍ خياليٍّ لاحتِكار الدّواء والأمصال؟ وهل بدأت أُسطورة التقدّم العلميّ الغربيّ في التّآكل؟

عادت الحُكومة الصينيّة لتُؤكِّد، ومن خِلال حقائق جديدة مُتوفِّرة لديها، أنّ الولايات المتحدة الأمريكيّة هي المصدر الأساسيّ لفيروس “كورونا الجديد” وأنّها تعمّدت نشره في الصين من خِلال عُملاء وكالة المُخابرات الأمريكيّة المركزيّة “C I A”.

"تشاو لي جيان"، المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الصينيّة، تمسّك براويته الأولى وأعلن منذ أيام عن وجود إثباتات تؤكّد أنّ هذا الفيروس تمّ اختِراعه وتطويره من قبل عُلماء أمريكيين عام 2015م، وأنّ مجلة Nature Medicine الأمريكيّة أكّدت في بحثٍ نشرته في أحد أعدادها في العام نفسه، أنّ عُلماء في الولايات المتحدة تمكّنوا من الحُصول على نوعٍ جديدٍ من فيروس كورونا له تأثيرٌ خطيرٌ على الإنسان، وقال إنّ جُنودًا أمريكيين شاركوا في دورة الألعاب العسكريّة العالميّة التي جرت في مدينة ووهان التي تَنافس فيها 10 آلاف عسكري من مُختلف أنحاء العالم في تشرين أوّل (أكتوبر) الماضي، وهم الذين نقلوا الفيروس إلى هذه المدينة.

نُدرك جيّدًا أنّ هُناك حربًا كلاميّةً واتّهامات مُتبادلة بنشر الفيروس بين الولايات المتحدة والصين، حيث اتّهمت الأولى (أمريكا) الثّانية (الصين) بتصنيع هذا الفيروس في أحد معاملها في مدينة ووهان، وتسرّب منها إلى المدينة ردًّا على تصريحاتٍ سابقةٍ أدلَى بِها قبل بضعة أيّام المتحدّث الصيني نفسه، ولكنّ قليلين ما أعاروا هذه الاتّهامات الأمريكيّة للصين أيّ اهتمام، لأنّ أزمة الكورونا الحاليّة أثبتت أنّ الصين أكثر تقدُّمًا من الولايات المتحدة ودول غربيّة عديدة في هذا المِضمار، بالنّظر إلى النّجاحات الكُبرى التي حقّقتها إداريًّا وطبيًّا في التصدّي لها وتطويق أضرارها في زمنٍ قياسيٍّ، بينما ما زالت الأنظمة والمُؤسّسات الصحيّة الغربيّة تتخبّط، فحتّى لو عاد الفيروس إليها فستكون مُستعدّةٌ لمُواجهته والقضاء عليه بحُكم خبرتها التي أثبتت فاعليّتها.

وإنّ الأسلحة البيولوجيّة غربيّة بالأساس، والكورونا قد تكون أحد أدواتها، وربّما يُفيد التّذكير بِما نشرته صحف ومحطّات تلفزة أمريكيّة وأوروبيّة على نطاقٍ واسعٍ من “أكاذيب” لتبرير غزو العِراق واحتلاله عام 2003م، حين تحدّثت عن احتِمال إرسال الرئيس العِراقي صدام حسين إرهابيين بحقائب “سامسونايت” يُفرِّغون مُحتواها من “الفايروسات” في شارع أكسفورد ستريت في لندن، أو مانهاتن في نيويورك؛ بِما يُؤدِّي إلى مقتل عشرات، بَل مِئات الآلاف.

وبالنظر للأزمة نفسها، نجدها فتحت الأعين على تقدّم الصين طبيًّا، وبيولوجيًّا، وتراجُع الدول الغربيّة في هذا الميدان، رغم أنّ كُل جوائز “نوبل” التي تُمنَح سنويًّا من نصيب العُلماء الغربيين في هذا المجال وغيره من المجالات العلميّة الأُخرى.

لكن الجائزة “المُسيّسة” التي يُجرى منحها للعُلماء الغربيين ليست مِعيارًا موضوعيًّا في هذا الإطار، فكم مرّةً جرى منحها لعُلماء صينيين أو روس؟ 

وإذا مُنِحَت فإنّها غالبًا ما تكون لعُلماء صينيين يعيشون في الغرب، فهل هنا وهم في معطيات العصر في هيمنة حقيقية أمريكية للعلم في واقع الوباء؟ 

وهل ترون أنّ الصين قدمت درسًا تاريخيًّا في ظل ضعف الإدارة والاقتصاد الأمريكي وعجزه عن المنافسة الدولية ومواجهة هذا الوباء المتفشي؟