الصين تدين تدخل بعض السياسيين الغربيين في شؤون هونج كونج

بوابة الفجر
Advertisements
أعلنت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الاثنين، أنها تدين تدخل بعض السياسيين في الغرب في الشؤون الداخلية للصين، وذلك ردًا على انتقادات الحكومات الأجنبية لاعتقال 15 من نشطاء الديمقراطية في إقليم هونج كونج.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، جينج شوانج للصحفيين خلال مؤتمر صحفى يومى بأن هونج كونج مجتمع يحكمه حكم القانون، وقال، إنه يتعين على الأطراف المعنية احترام ذلك، كما أوردت وكالة "رويترز".

وقد أدانت إدارة ترامب يوم السبت اعتقالات هونج كونج لـ 15 ناشطا، من بينهم سياسيون مخضرمون، ومحامون كبار، واصفة إياهم بأنهم "غير متسقين" مع التزامات الصين الدولية، وفقا لما أوردته وكالة "رويترز".

وتمثل الاعتقالات أكبر حملة قمع ضد الحركة المؤيدة للديمقراطية منذ بداية الاحتجاجات المناهضة للحكومة عبر المستعمرة البريطانية السابقة في يونيو من العام الماضي.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن "الولايات المتحدة تدين اعتقال المدافعين عن الديمقراطية في هونغ كونغ".

وأضاف "تواصل بكين وممثلوها في هونغ كونغ اتخاذ إجراءات لا تتوافق مع الالتزامات التي تم التعهد بها بموجب الإعلان الصيني البريطاني المشترك والتي تتضمن الشفافية وسيادة القانون والضمانات بأن هونغ كونغ ستستمر فيالتمتع بدرجة عالية من الحكم الذاتي ".

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في نوفمبر الماضي على تشريع قانون يدعم المتظاهرين في هونغ كونغ على الرغم من الاعتراضات الغاضبة من بكين.

يتطلب التشريع من وزارة الخارجية أن تصادق، على الأقل سنويًا، على أن هونج كونج تحتفظ بما يكفي من الاستقلالية لتبرير شروط تجارية أمريكية مواتية ساعدتها في الحفاظ على مكانتها كمركز مالي عالمي. كما يهدد القانون بفرض عقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي بيان منفصل، وصف النائب العام الأمريكي ويليام بار الاعتقالات بأنها "الاعتداء الأخير على سيادة القانون وحرية شعب هونغ كونغ".

واضاف: "أن هذه الاحداث تظهر مدى تناقض قيم الحزب الشيوعي الصيني مع تلك التي نتشاركها في الديمقراطيات الليبرالية الغربية"، موضحا ان الاعتقالات والاعمال الاخرى "تظهر مرة اخرى انه لا يمكن الوثوق بالحزب الشيوعي الصيني".