كندا: الحدود مع الولايات المتحدة ستظل مغلقة لشهر إضافي

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو
Advertisements
أعلن رئيس الوزراء الكندي، جستن ترودو، اليوم السبت، أن الحدود مع الولايات المتحدة الأمريكية ستظل مغلقة لشهر إضافي، للحد من انتشار فيروس كورونا.

ويذكر أن أعلن ترودو، الخميس، أن حدود بلاده مع الولايات المتحدة لن تفتح بالكامل قبل عدة أسابيع على الأقل، مخالفا بذلك توقعات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفتحها في وقت قريب.

وتم إغلاق أطول حدود دولية في العالم بطول 8,900 كيلومتر أمام جميع المسافرين، باستثناء الأمور الملحة، في 21 مارس الماضي، مع تفشي فيروس كورونا، إلا أن حركة التجارة بين البلدين استمرت.

وقال ترودو خلال مؤتمره الصحفي اليومي: "المناقشات مستمرة بشأن قضايا الحدود وسلاسل الإمداد مع الولايات المتحدة".

وأضاف ترودو: "يجب أن نحمي مواطنينا كما تفعل كل دولة"، مشيرا إلى أن "معظم دول العالم وضعت قيودا على السفر، وكندا والولايات المتحدة ليستا استثناءً".

وقالت كريستيا فريلاند نائبة ترودو التي تتولى العلاقات مع واشنطن: إن أوتاوا ستخفف القيود المفروضة عند الحدود فقط "عندما لا يشكل ذلك خطرا على صحة وسلامة الكنديين".

وسجلت الولايات المتحدة أكثر من 30 ألف حالة وفاة بسبب فيروس كورونا، في حين بلغ عدد الوفيات في كندا نحو 1200.

لكن مقاطعتي كيبيك وأونتاريو الكنديتين الأكثر تضررا تقعان قرب الحدود مع ولاية نيويورك، مركز تفشي الوباء في الولايات المتحدة.

لكنه استطرد: "الحقيقة هي أن الأمر سيستغرق عدة أسابيع"، قبل "أن يكون باستطاعتنا التحدث عن تخفيف القيود عند حدودنا".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا