Advertisements

كورونا.. كيف غير الفيروس العديد من العادات الحياتية؟

بوابة الفجر

غيَّرت جائحة وباء فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد - 19"، العديد من العادات الحياتية لعدد كبير من الأشخاص ودفعتهم إلى الاعتماد على النفس خلال فترة حظر التجول، فبعد أن كانت معظم الأسر تعتمد على النساء في تجهيز الوجبات اليومية لأفراد العائلة على مدى السنوات الماضية، أصبح الطهو المنزلي إحدى هوايات الرجال لملئ أوقات فراغهم.

وبعد أن كان أخذ موعد لدى صالون الحلاقة الرجالية يشكل عبئاً، أصبح استخدام مكائن الحلاقة أحد الأمور التي يتهافت عليها الرجال لتحسين مظهرهم.

ويشكل الحجر المنزلي أهميةً كبرى في حماية المجتمع والفرد من تفشي فيروس كورونا، وترسيخاً لثقافة "كلنا مسؤول" التي أطلقتها وزارة الصحة وعملت على ترسيخها العديد من الجهات، وذلك من خلال التباعد وتجنب التجمعات والبقاء في المنزل أكبر وقت ممكن.

هذا ويواجه العالم منذ شهر يناير الماضي، أزمة متدهورة ناتجة عن تفشي فيروس كورونا، الذي بدأ انتشاره منذ ديسمبر 2019 من مدينة ووهان الصينية وأدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وعلى مستوى العالم، تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في وسط الصين نهاية العام الماضي 2,227 مليون إصابة، بينهم ما يقرب من 153 ألف حالة وفاة، وأكثر من 568 ألف حالة شفاء.

وعُطلت الدراسة في عدد من الدول حول العالم، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل مئات ملايين المواطنين وفرض قيود كلية على حركة المواطنين. كما أوقفت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار الفيروس.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، من أن انتشار فيروس كورونا "يتسارع" ولكن تغيير مساره لا يزال ممكنا، داعية الدول إلى الانتقال إلى مرحلة "الهجوم" عبر فحص كل المشتبه بإصابتهم ووضع من خالطوهم في الحجر.

كما يذكر أن الصحة العالمية، صنفت فيروس كورونا بـ"وباء عالمياً"، في يوم 11 مارس الجاري، مؤكدة على أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا