Advertisements

رفعت يونان عزيز يكتب: حياة القيامة

بوابة الفجر
تهنئة قلبية خالصة " بعيد القيامة المجيد " للجميع بمصر وكل دول العالم ، مع تلك الظروف التي نمر بها لوجود وباء فيروس كورونا القاتل في العالم..الجميع يعوزهم مجد الله بالصلاة والصوم طالبين النجاة فبمحبة ورحمة الله ننجو. لكن بعد لأبد أن نتحرر من رابطات الأرض ونقوم من غفلتنا لئلا نموت في شرورنا ونهلك هذا بالتخلص من الخطية والكسل الحقد والكراهية التعصب والتفرقة .

تعي كل الأنظمة والشعوب أن هذا جرس وبوق إنذار بالخطر علي كل من يسير في الظلام متخفي في ثوب الحملان وهو ذئب خاطف لما ليس له حق فيه، ومن يسير في طريق الشر ويصنع الكثير والكثير ويفسد مقاصد الله ويريد هلاك الآخرين، من يعيش بالباطل والضلال الخفي. قانعًا نفسه بالصواب ويظهر أنه يعمل لخير الناس وهو في طمع وجشع وينفذ خطط الشيطان رئيس هذا العالم الفاني.فليعلم أن أجرة الخطية هي موت. لابد أن يعرف الحق ليستمتع بالحياة الأبدية.ولولا محبة الله للبشرية لأصبحنا أموات وهالكين في جهنم، إلا أن محبة الله فاقت كل الوصف والحدود، لأنه كان غير ممكن أن يقدم الإنسان خلاص نفسه لأن الخطية توارثت "مِنْ أَجْلِ ذلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ، وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ، وَهكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ، إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ." (رو 5: 1) فإن كنا ورثنا عن أبونا آدم عصيانه بمخالفته لوصية الله فإننا حملنا هذه الطبيعة فينا. لذا جاء السيد المسيح بمجده ونعمته طواعية مطيع لنحيا بها في أعماقنا وليست مجرد فضيلة إذ يقول معلمنا بولس الرسول: "لأنه كما بمعصية الإنسان الواحد جُعل الكثيرون خطاة هكذا أيضا بإطاعة الواحد سيجعل الكثيرون أبرارًا" رومية ( 5: 19 ) .

لذا لأبد أن ندرك حقيقة ليست الطاعة فيما يخالف تعاليم ووصايا الله ولا نعيش دون الإيمان بمن أحبنا وخلصنا وقدم ذاته خلاص وفداء البشرية جمعاء. فتعالوا نعرف كيف نعيش ونفكر ونقرر من خلال هذا النقاط عن السيد المسيح، نأخذ ميلاد المسيح لم يأتي من ذراع بشر بل كلمة الله التي حلت في السيدة العذراء مريم حين بشرها الملاك بالميلاد لتتم أقوال أشعياء النبي (14:7 ) " وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ عمانوئيل " ولد في مزود بقر ليعلمنا التواضع علمنا الهروب من الشر حين هرب العائلة المقدسة من وجه هيرودس أتيًا لمصر لتتم أقوال الأنبياء بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلًا: «مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ (إش 19: 25 ) فمصر لها مكانة في قلب الله فمشي رب المجد يسوع المسيح وهو طفل علي أرضها وأكل من ثمارها وشرب من نيلها لأن كل هذا هو من خلقية الله الأب الذي خلق كل شيء لنا. 

نجد المسيح كان أعظم معلم جال يصنع خيرًا علمنا كيف نتعامل مع الحكام والرؤساء فحين أراد اليهود يعرفوا ذلك من دفع الضرائب فقال لهم أعطوا مال قيصر لقيصر ومال الله لله بما لا تتعارض معاملاتنا مع علاقتنا وإيماننا بالله. قدم المسيح العديد والعديد من المعجزات شفاء المرضي وإقامة الموتى منهم لعاذر بعد أربعة أيام وصام المسيح عنا وجربه إبليس لكنه أنتصر عليه.تحمل الأهانات والعذاب والآلام والحكم الظالم والجلد وحمل الصليب وأكليل الشوك علي رأسه ودق المسامير وعلق علي الصليب وذاق الخل والمرارة وقبل أن يسلم الروح لم يطلب أنتقام الله منهم بل "فَقَالَ يَسُوعُ: «يَا أَبَتَاهُ، اغْفِرْ لَهُمْ، لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ». وَإِذِ اقْتَسَمُوا ثِيَابَهُ اقْتَرَعُوا عَلَيْهَا." (لو 23: 34) ليعلمنا نصلي للمسئين إلينا ونطلب لهم المغفرة إنها سمو وقوة المحبة وفاعليتها ثم أسلم الروح وطعن بالحربة في جنبه مات ثم وضع في القبر ودفن معه الخطية التي ورثناها وقام بذاته من الموت قام حقًا قام رئيس السلام تاركًا القبر فارغًا منتصرًا علي الموت وأبطل أخر عدو كان الشيطان يستخدمه. بهذا عرفنا أنه هو الطريق والحق والحياة فالله حي لا يموت لذا خلقنا لنحيا معه للأبد. فاجتهدوا لمعرفة الكثير عن حياة القيامة لأنها حياة النصرة والنور والسعادة والميراث الأبدي وهذا يتحقق بالقول العملي " أحيا لا أنا بل المسيح يحيا في " لابد نخرج لنور شمس البر لابد تتركوا القبر الفارغ ونشخص ونتعلق بكل قلوبنا وافهامنا وذاتنا نحو من قام من الموت منتصرًا وارسل لنا الروح القدس المعزي ويأتي سريعًا ليأخذ المستعدين للقائه قائلا ً تعالوا إلي يا مباركي أبي رثوا الملكوت المعد لكم منذ تأسيس العالم يارب أعطنا نعمة الأستعداد وساندنا لنعود إليك لنسمع هذا القول ولا تجعلنا نكون بعيدين ولا تعرفنا يارب أنر قلوب الجميع ليعرفوا الحق والحق يحررهم.

أقوال المسيح “إنا هو” السبعة كما دونها يوحنا في الإنجيل فهي تعرفنا وتوضح لنا من هو المسيح كما قال عن نفسه ولماذا نؤمن به ونتبعه ونتبع تعاليمه ووصاياه ولماذا أتي إلينا فتعالوا نتأمل ونسير ففيها قصة الفداء وخلاص البشرية كلها وهو يريد الجميع يخلصون وإلي معرفة الحق يقبلون فمحبة الله تبين أن الله أحب العالم حتي بذل أبنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به.(1 ) أَنَا هُوَ خُبْزُ اٱلْحَيَاةِ. مَنْ يُقْبِلْ إِلَيَّ فَلَا يَجُوعُ، وَمَنْ يُؤْمِنْ بِي فَلَا يَعْطَشُ أَبَدًا.“ (يوحنا ٦: ٣٥) (2 )”أَنَا هُوَ نُورُ ٱالْعَالَمِ. مَنْ يَتْبَعْنِي فَلَا يَمْشِي فِي ٱالظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ ٱلْحَيَاةِ“ (يوحنا ٨: ١٢)(3 ) ”اٱلْحَقَّ اٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي أَنَا بَابُ اٱلْخِرَافِ. جَمِيعُ اٱلَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ، وَلَكِنَّ ٱالْخِرَافَ لَمْ تَسْمَعْ لَهُمْ. أَنَا هُوَ ٱالْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى.“ (يوحنا ١٠: ٧-٩) (4 ) ”اَلسَّارِقُ إلا يَأْتِي ألا لِيَسْرِقَ وَيَذْبَحَ وَيُهْلِكَ، وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ أَتَيْتُ لِتَكُونَ لَهُمْ حَيَاةٌ وَلِيَكُونَ لَهُمْ أَفْضَلُ. أَنَا هُوَ ٱالرَّاعِي اٱلصَّالِحُ، وَالرَّاعِي اٱلصَّالِحُ يَبْذِلُ نَفْسَهُ عَنِ ٱالْخِرَافِ.“ (يوحنا ١٠: ١٠، ١١)(5 ) ”أَنَا هُوَ ٱالْقِيَامَةُ وَاٱلْحَيَاةُ. مَنْ آمَنَ بِي وَلَوْ مَاتَ فَسَيَحْيَا،“ (يوحنا ١١: ٢)(6 )”أَنَا هُوَ اٱلطَّرِيقُ وَاٱلْحَقُّ وَاٱلْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الأب إلا بي “ (يوحنا ١٤: ٦)(7 ) أَنَا الْكَرْمَةُ وَأَنْتُمُ الأَغْصَانُ. الَّذِي يَثْبُتُ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ هذَا يَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ، لأَنَّكُمْ بِدُونِي لاَ تَقْدِرُونَ أَنْ تَفْعَلُوا شَيْئًا." (يو 15: 5 ).

يارب أحفظنا جميعًا وساند الرئيس والصحة والجيش والشرطة وكل القيادات في مهامهم الصعبة أمنحنا النجاة والخلاص من الوباء وجنبنا كل المخاطر وأعطنا حياة الغلبة والنصرة والتعلق بيك .