Advertisements
Advertisements
Advertisements

نتنياهو لوزير الأمن العام : لا مزيد من عمليات الإخلاء للخيام

Advertisements
Advertisements
طلب رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو من وزير الأمن العام يتسحاق اهارونوفيتش التأكد من أن مسئولى الشرطة والمدينة توقفوا عن إصدار إخطارات الإخلاء للخيام التى نصبها النشطاء فى مدن مختلفة فى جميع أنحاء إسرائيل كجزء من احتجاجهم على ارتفاع أسعار السكن.

وذكرت صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلة اليوم - على موقعها الإلكترونى - أن طلب نتنياهو يأتى فى أعقاب ورود أنباء عن إصدار إخطارات إخلاء للخيام من قبل مسئولى المدينة فى تل أبيب فى شوارع (نوردو) و(بن جوريون).

يشار الى أنه من المقرر أن تشهد عدة مناطق فى إسرائيل مساء اليوم السبت مظاهرات واسعة، وهو ما يعرف بحركة احتجاجات الخيام ، وذلك احتجاجا على غلاء المعيشة المتواصل فى إسرائيل .. إلا أن تلك الاحتجاجات لن تمتد هذه المرة إلى تل أبيب وستتركز فى مدينتى (بئر السبع) فى الجنوب و(العفولة) فى الشمال.

وحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن عدم تنظيم تظاهرات فى تل أبيب يسعى المتظاهرون من خلالها إلى إثبات أن الاحتجاجات تلك لا تقتصر على سكان تل أبيب وحدها.

واحتج ما يقدر بـ300 ألف شخص مساء السبت الماضى فى تل أبيب فى أكبر تظاهرة ذات دوافع اجتماعية واقتصادية فى إسرائيل. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو قد عبر عن استعداده مراجعة نهجه

فى الاقتصاد لتلبية مطالب حركة الاحتجاجات، وكلف لجنة بالتحاور مع المحتجين ورفع توصيات عن ذلك للحكومة فى غضون شهر واحد.

ونقلت صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية - فى تصريحات سابقة - عن يوناتان ليفى أحد قادة الاحتجاج قوله سنقوم بحشد أكبر عدد ممكن من الأفراد وسنبدى التضامن مع الأفراد الذين هم فى وضع أسوأ من الذين يعيشون فى تل أبيب فيما يتعلق بالمسكن والصحة والبطالة وكل شىء .

وبدأت الاحتجاجات فى منتصف يوليو الماضى عندما نصب النشطاء الخيام فى شارع روتشيلد بوليفار الثرى بتل أبيب للاحتجاج على أسعار المساكن باهظة الثمن .. ومن حينها ظهرت الخيام فى مختلف أنحاء البلاد، واتسعت الاحتجاجات لتشمل الاستياء من تكاليف المعيشة المرتفعة بشكل عام، وتأييد النشطاء من أحزاب المعارضة السياسية،

وتتوقع الشرطة الإسرائيلية مشاركة حوالى 50 ألف شخص فى مظاهرات اليوم. وأشارت صحيفة (هآرتس) إلى تغاضى السلطات عن مطالب المحتجين، وقالت إن منظمى الاحتجاج يواجهون أسوأ عدو لهم فى معركتهم وهو فقدان الاهتمام من قبل المسئولين .

Advertisements