الري: تنفيذ مشروعات للحفاظ علي كفاءة السد العالي وخزان أسوان

أرشيفية
أرشيفية
تلقى الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، صباح اليوم، تقريرا موجزا بشأن الأعمال والأنشطة التي نفذتها الهيئة المصرية العامة للسد العالي وخزان أسوان خلال اﻷشهر التسعة من العام المالي الحالي والتي تؤكد جهود الدولة في مجال حماية وتدعيم السد العالي والحفاظ على سلامته ورفع كفاءة منظومة العمل به وتنفيذ كافة أعمال الصيانة اللازمة للحفاظ على مخزون مصر اﻹستراتيجي من المياه وتلبية متطلبات مختلف قطاعات الدولة على مستوى الجمهورية.

وشدد عبد العاطى على استمرارية وتواصل جميع الأنشطة والجهود التي تقوم بها الوزارة بمختلف الأجهزة والهيئات والمصالح والقطاعات التابعة للوزارة على مدى الساعة فضلًا عن رفع أقصى درجات الجاهزية والاستعداد لمواجهة أية أمطار أو سيول محتملة خلال الموسم الشتوي الحالي واستقطاب حصاد مياه تلك اﻷمطار والسيول وحسن توجيهها لتوفير التصرفات المائية اللازمة للوفاء بأغراض التنمية المستدامة بالدولة مع اتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات الاحترازية اللازمة للوقاية من فيروس كورونا على مستوى كافة المواقع والكيانات التابعة للوزارة بمختلف محافظات الجمهورية.

من جانبه، أفاد المهندس حسين جلال رئيس الهيئة المصرية العامة للسد العالي وخزان أسوان بأن الإنجازات تستهدف تنفيذ أعمال الخطة الاستثمارية بتكلفة نحو 218 مليون جنيه، والتي تضمنت إعادة تأهيل خزان أسوان القديم ورفع خطوط المياه العكرة المارة بجسم ومساطيح السد العالي، وكذلك دراسة تطبيق وإرساء أمان السد العالي والمنشآت الملحقة به وتنفيذ المرحلة الأولى (من المراحل الأربعة)، وأيضا تطوير منظومة الحقن وملحقاتها بالسد العالي، وتطوير منظومة التهوية والإنارة داخل الأنفاق وممرات التفتيش بالسد العالي إلى جانب استكمال منظومة التأمين الفني للسد العالي وخزان أسوان، وكذلك تطوير منطقة رمز الصداقة المصرية السوفيتية ومنصة المشاهدة على جسم السد العالي، علاوة على نتاج خرائط رقمية لأملاك الهيئة، مع إحلال وتجديد مرافق ومعدات طوارئ ومعدات نهرية ووسائل نقل وانتقال.

ولفت إلى تطوير متحف النيل بأسوان وتحويله لمركز ثقافي أفريقي وتوريد أجهزة حديثة لأعمال الرصد ومركز بحوث الزلازل. فيما تقوم الهيئة حاليا بتنفيذ العديد من الأعمال ضمن الخطة الاستثمارية في مجال استكمال تدعيم السد العالي وخزان أسوان ومعالجة الإطماء بالبحيرة وأعمال تقليل البخر ببحيرة ناصر والوقاية من تحركات الكثبان الرملية وإحلال وتجديد مرافق ومعدات السد العالي.

وأضاف رئيس الهيئة أن الإنجازات خلال هذه الفترة تضمنت أيضا أعمال الصيانات اللازمة بتكلفة حوالي 6.487 مليون جنيه لزوم صيانة وسائل الري والصرف وترميم المباني والمنشآت والمرافق والشبكات والآلات ومعدات الطوارئ وصيانة وسائل النقل الخاصة بالعاملين وصيانة كاميرات مراقبة السد العالي والحاسبات الإلكترونية والصيانات الخاصة بمتحف النيل بأسوان.

وفي سياق متصل، شهدت تلك الفترة قيام بعثة أبحاث بحيرة السد العالي بتنفيذ العديد من الأنشطة والدراسات داخل الحدود المصرية، وكذلك انعقاد المجلس الاستشاري الأعلى للسد العالي وخزان أسوان مرتين برئاسة الدكتور عبد العاطي الوزير وذلك لمناقشة المسائل الفنية المتعلقة بالسد العالي وخزان أسوان.

كما شهد السد العالي ورمز الصداقة ومتحف النيل خلال هذه الفترة استقبال آلاف الزائرين وأهم الأحداث العالمية والإقليمية والمحلية التي حدثت خلال هذه الفترة وأهمها زيارة الدكتور محمد عبد العاطي، واللواء أحمد إبراهيم – محافظ أسوان السابق وتفقدهما للأعمال الإنشائية بالمتحف وبالأخص عملية إنشاء المسرح المكشوف. وزيارة نائب وزير الري الصيني للسد العالي ومتحف النيل.

كما قام وفود من 30 دولة أفريقية وعربية وجمهورية الصين الشعبية المشاركين في مهرجان الفنون والفلكلور الأفروصينى بزيارة رمز الصداقة والسد العالي بمرافقة اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان السابق وقيادات هيئة السد العالي.

وشهدت منطقة الرمز احتفالات أعياد المحافظة وعيد مرور 60 عاما على بناء السد العالي بحضور محافظ أسوان الحالي والسابقين ولفيف من قيادات المحافظة ووزارة الموارد المائية والري.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي شهد الاحتفالية الكبرى لصرف تعويضات أهالي النوبة ممن أضيروا من بناء وتعلية خزان أسوان وإنشاء السد العالي ولم يتم تعويضهم والتي أقيمت في مدينة أسوان تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي بحضور عدد من الوزراء ومستشاري رئيس الجمهورية ومحافظ أسوان وعدد من كبار المسئولين بالدولة وممثلي وزارة الموارد المائية والري.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا