رجل الأعمال أحمد بهجت يخالف تعليمات الدولة.. ويرفض صرف رواتب صحفيي "الصباح"

نقابة الصحفيين - أرشيفية
نقابة الصحفيين - أرشيفية
كشف صحفيو جريدة "الصباح"، تعنت مجلس إدارة الجريدة التي يمتلكها رجل الأعمال أحمد بهجت، صاحب بهجت جروب، ورفضه صرف رواتب ومستحقات الصحفيين المتأخرة منذ ١٠ أشهر. 

وأكد الصحفيون في بيان لهم، أن تعنت رجل الأعمال أحمد بهجت في صرف رواتبهم، يضرب بتوجيهات الدولة المصرية عرض الحائط، خاصة بعد توجيهات رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، وكذلك نقابة الصحفيين في ظل التحديات التي تواجه  العالم. 

وأكد الصحفيون تعنت الإدارة تجاه الصحفيين خاصة، في حين أنها أصدرت قرارًا لبعض العاملين بالشركات التابعة لمجموعة بهجت، تطالبهم بالبقاء في منازلهم حفاظا على صحتهم دون المساس بوظائفهم ورواتبهم، فيما يرفض في الوقت ذاته صرف رواتب الصحفيين بعد إصراره على تسريح جميع محرري الجريدة بشكل كامل، مخالفا كل القواعد واللوائح والأعراف وما يتطلبه الظرف الراهن. 

وبحسب بيانهم، أكد الصحفيون أن رجل الأعمال رفض صرف الرواتب المتأخرة للصحفيين رغم إلزام نقابة الصحفيين بذلك في بيان لها في ظل الإجراءات التي دعت إليها الدولة ومؤسساتها، وكذلك القيادة السياسية تجاه العاملين بالقطاعين العام والخاص على حد سواء. 

وقال الزملاء، إن نقابة الصحفيين ذكرت في بيان سابق لها، أنه يتعين على إدارات وملاك الصحف التي تمر بأزمات كبرى تتعلق باستمرارها، خاصة جريدة الصباح، بصرف المستحقات المتأخرة للصحفيين العاملين بها وفقا لما كانت عليه قبل بدء هذه الأزمات، على أن يتم استئناف جهود التفاوض والتسوية بعد انتهاء خطر فيروس كورونا المحدق بالجميع، مع تأكيد المجلس على رجل الأعمال أحمد بهجت الالتزام بواجبه تجاه العاملين لديه وتجاه الوطن في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها جميعًا.

وأضافوا: "ظل امتناع بهجت عن دفع رواتب الصحفيين لأكثر من ١٠ شهور  في ظل ظروف صعبة نعاني منها جميعا، مما ينعكس على كل نواحي الحياة، ناشد الصحفيون  كافة الجهات المعنية في الدولة الممثلة في  وزارة الإعلام والمجلس الأعلى للإعلام ونقابة الصحفيين، للتدخل ووقف إهدار الحقوق من قبل رجال الأعمال خاصة في ظل الظروف الراهنة  الناتجة عن إنتشار فيروس كورونا المستجد، خاصة في ظل جهود الدولة لتخفيف العبء علي المواطنين وعدم إلحاق أي أضرار بهم، وأن تكون هناك إجراءات صارمة تجاه رجال الأعمال الذين يخالفون القوانين والأعراف في الأزمة التي تستوجب تكاتف الجميع".