قرار عاجل من جامعة القاهرة بعد ظهور حالات كورونا بمعهد الأورام

أرشيفية
أرشيفية
أعلن الدكتور محمود علم الدين المتحدث باسم جامعة القاهرة، تكفل الجامعة بعمل كل الفحوصات والمسحات والتحليلات الطبية اللازمة لكل الأطقم الطبية والعاملين والمرضى بمعهد الأورام ومستشفيات القصر العيني علي نفقاتها، وذلك بعد اكتشاف ١٧ إصابة بفيروس كورونا داخل المعهد، واتخاذ ما يلزم طبيا في ضوء نتائج الفحوصات والمسحات المشار إليها. 

وقال الدكتور علم الدين، إن الجامعة لن تدخر جهدا من إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على كافة أعضاء المنظومة الطبية والعاملين والمرضي المترددين بالمعهد القومي للاورام، مشيرًا إلى أنه جاري التنسيق مع المعامل المركزية لوزارة الصحة لإجراء الفحوصات الشاملة لهذه الأطقم، بالإضافة إلى مراجعة سجلات المرضي ضمن إجراءات الترصد والمتابعة.

وأشار علم الدين، إلي المعهد القومي للأورام سيقوم بتوفير كل المستلزمات الضرورية للوقاية من العدوى بفيروس كورونا، وفقا للمعايير والاشتراطات المعمول بها في المستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة، واتخاذ ما يلزم فورا لعمل فحوصات ومسحات فيروس كورونا المستجد، كما وجه رئيس الجامعة فريقين لمواصلة إجراءات التعقيم يوميا اعتبارا يوم الجمعة الماضي.

فتح تحقيق حول ظهور الاصابات

في سياق أخر، قررت جامعة القاهرة، فتح تحقيق حول إصابة ١٧ شخصا من الأطباء والتمريض بالمعهد القومي للاورام بفيروس كورونا المستجد، للوقوف على أسباب التقصير إن وجدت، ومعاقبة المتسببين والاطلاع علي كافة التفاصيل حول الأزمة.

وقال الدكتور محمود علم الدين المتحدث الرسمي باسم جامعة القاهرة، إن الجامعة، قررت تعيين فريقين جديدين لمكافحة العدوي والجودة بالمعهد، لتولي إدارة الملف خلال المرحلة المقبلة في ضوء المتابعة مع اللجنة الفنية التي تم تشكيلها من الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة لمراجعة كافة البروتوكولات الطبية المعمول بها في مجالات مكافحة العدوي وضمان السلامة للأطقم الطبية والعاملين والمترددين من المرضي.

وأوضح الدكتور علم الدين، أن المعهد تعامل مع الأزمة من بدايتها حيث تم إبلاغ المعامل المركزية لوزارة الصحة لإجراء التحاليل للحالات المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا، بالإضافة إلى عزل الحالات التي ثبت إصابتها والمخالطين لها فور التأكد من الإصابة.

وأكد علم الدين، أن الجامعة قررت وقف العمل بالمعهد القومي للاورام لمدة يوم واحد فقط السبت، وذلك مراعاة لظروف مرضي الأورام، علي أن يقتصر استقبال العيادات الخارجية خلال الفترة المقبلة علي الحالات العاجلة والطارئة فقط، مشيرًا إلى أنه سيتم تعقيم المعهد تعقيما شاملا، على أن يجري بعد ذلك تعقيمه يوميًا وفق المعدلات المعمول بها طبقا لكود وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية وفي ضوء ما تستلزمه الإجراءات الاحترازية لمواجهة أخطار فيروس كورونا المستجد.

وأوضح علم الدين، أنه فور الإنتهاء من التعقيم ستتولي إدارة المعهد القومي للأورام توفير كل المستلزمات الضرورية للوقاية من العدوى بفيروس كورونا، وفقا للمعايير والاشتراطات المعمول بها في المستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة، واتخاذ ما يلزم فورا لعمل فحوصات ومسحات فيروس كورونا المستجد لكل الأطقم الطبية والعاملين والمرضى بالمعهد، واتخاذ ما يلزم طبيا في ضوء نتائج الفحوصات والمسحات المشار إليها. 

وأكد الدكتور علم الدين، أن المرضي المحجوزين بالمعهد يتلقون كافة الرعاية الطبية، والأقسام الداخلية والعمليات تعمل بكفاءة عالية وفقا لخطة العمل دون أي مشكلات وتتخذ معهم كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية.

وأشار علم الدين، إلي أن اللجنة المشكلة لتقصي الحقائق بدأت عملها في المراجعة لكافة الإجراءات داخل مستشفيات الجامعة والمعهد القومي للاورام، علي أن ترفع تقريرًا لرئيس الجامعة يوميا للتأكد من الالتزام بالبرتوكولات الطبية والعقبات أو الصعوبات التي تراها ووسائل التعامل معها من خلال توصيات واضحة.

يذكر أن رئيس جامعة القاهرة، كان عقد اجتماعا مع اللجنة العليا للإشراف على خطة الجامعة لمواجهة فيروس كورونا ومتابعة تنفيذ الخطة، ووجه بتخصيص غرف استقبال وعزل الحالات المشتبه بإصابتها علي مدار ٢٤ ساعة بمستشفي قصر العيني الفرنساوي ومستشفي الطلبة، وتحديد فريق طبي يضم عدد من المتخصصين داخل كل مستشفي للكشف عن الحالات وارسال العينات إلي المعامل المركزية بوزارة الصحة.

وأكد المتحدث الرسمي أن الجامعة لن تفرط في أبنائها من الطلاب واعضاء هيئة التدريس والعاملين، وعلاجهم داخل مستشفيات الحامعة، بالإضافة إلى ضرورة تنبيه المستشفيات الجامعية علي الموظفين اتباع التعليمات الخاصة بالوقاية. مضيفا أن الجامعة وضعت خطة شاملة منذ ٢٦ يناير ٢٠٢٠، كما شكلت لجنة عليا في اول فبراير الماضي، وقامت بعمليات واسعة للتعقيم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا