حزب المصريين: السيسي يضع صحة المواطن فوق أي اعتبارات

بوابة الفجر
Advertisements
أشاد الدكتور حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، وعضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، بقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بتحمل صندوق "تحيا مصر" تكاليف الحجر الصحي للعائدين من الخارج، مؤكدًا أن القرار نابع من قيادة حكيمة تدرك حجم المسئولية وتؤمن بحق أبنائها في حياة كريمة، وفي إطار الإجراءات التي تتخذها الدولة المصرية لتخفيف تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد على أبناء الشعب المصري العظيم. 

وقال أبو العطا، في بيان اليوم الخميس، إن مصر اتخذت عددًا من الإجراءات العظيمة التي مكنتها من تقليل أضرار انتشار فيروس كورونا، وكانت سباقة في تلبية نداء أبنائها العالقين في دول العالم، وسارعت لتسيير رحلات طيران استثنائية رغم تعليق الطيران في جميع دول العالم، لإعادتهم إلى وطنهم بتوجيه من القيادة السياسية الممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والذي أدرك بحكمة وتفهم ليسا غريبين عليه ما عاناه أولئك من ترك أعمالهم وتعطل مصالحهم في الدول التي كانوا فيها، وما عانوه بعد تطبيق تلك الدول سياسات تتعلق بوقف الأعمال وتجميد عدد من الأنشطة الاقتصادية لمكافحة الفيروس، ولذلك جاء القرار لتخفيف العبء عنهم وإيصال رسالة بأن مصر لم ولن تتخلى عن أبناءها أبدًا.

وأشار رئيس حزب "المصريين"، إلى أن الحكومة المصرية منذ بداية الأزمة وقد وضعت مصلحة وصحة مواطنيها وأبنائها من الشعب المصري العظيم فوق أي اعتبارات أخرى، سواء اقتصادية أو غير ذلك، واتخذت الإجراءات الاحترازية اللازمة لذلك دون النظر لأي شئ آخر، ومنها ما أعلنه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، من فرض حظر تجوال جزئي وإغلاق المقاهي والمراكز التجارية ومنع تدخين الشيشة وتعليق الدراسة خمسة عشر يومًا حفاظًا على صحة أبنائنا الطلاب وحمايتهم من فيروس كورونا المستجد.

ووقع الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم، على قرار يقضي بتحمل صندوق تحيا مصر كافة مصاريف الحجر الصحي لأبناء الوطن القادمين من الخارج، وتستمر الرحلات الاستثنائية لعودة المصريين العالقين في البلدان الأخرى، وذلك بتنسيق بين وزارات الطيران والهجرة الخارجية.

أحدث تطورات كورونا

كانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس الأربعاء، عن خروج 22 حالة من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، بينهم سيدة ماليزية و21 مصريًا، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 179 حالة حتى الأمس.

وأوضح المتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفعت لتصبح 221 حالة، من ضمنهم الـ 179 متعافيًا.

6 وفيات جديدة

وأشار إلى تسجيل 69 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين، بينهم عائدون من الخارج إضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتا إلى وفاة 6 حالات بينهم أردني الجنسية و5 مصريين.

وقال: إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، مضيفًا أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأربعاء، هو 779 حالة من ضمنهم 179 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و52 حالة وفاة.

تحليل بيانات الوضع الوبائي

وفي ذات السياق استعرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، تحليل بيانات الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد في جمهورية مصر العربية، حيث إن أكثر فئة عمرية تعرضت للإصابة هي الفئة العمرية من 50 إلى 59 عامًا بنسبة 22% من إجمالي المصابين، مضيفةً أن 94% من المتوفين كانوا في الفئة العمرية أكثر من 50 عامًا، و100% من المتوفين كانوا يعانون من أمراض مزمنة أو أورام.

وأوضحت أن نسبة الذكور بلغت 61% من إجمالي المصابين، وبلغت نسبة الإناث 39%، كما بلغت نسبة إصابة الأطفال الأقل من عشر سنوات 2% من إجمالي عدد الإصابات، لافتةً إلى أن متوسط فترة الإقامة في المستشفيات من توقيت الدخول وحتى الشفاء التام بلغ 8 أيام، مؤكدة استمرار استقرار الوضع الوبائي في مصر مقارنة بالوضع الوبائي العالمي.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا