المفتي العام: خطاب الملك سلمان بقمة الـ 20 يحمل بشائر الخير والسلام للعالم

بوابة الفجر
Advertisements
قال مفتي عام المملكة، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ، إن خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، خلال القمة الاستثنائية الافتراضية لقادة مجموعة العشرين يحمل بشائر الخير والسلام للعالم أجمع.

وأضاف المفتي، خلال تصريحاته، اليوم الجمعة، أن قمة العشرين تعقد في وقت عصيب ومنعطف شديد يمر به العالم بأكمله؛ لمكافحة وباء مرض كورونا الذي قضى على آلاف الأشخاص في مختلف دول العالم، مما يتطلب من العالم التكاتف ومضاعفة الجهود لمكافحة هذا الوباء ودفعه عن الجميع.

واستكمل: "لقد كانت مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لعقد هذه القمة في هذا الوقت الأثر الكبير لتعزيز روابط التعاون بين دول العالم؛ لما تحظى به المملكة من مكانة مرموقة ورائدة في جميع المحافل الدولية من إنسانية وسياسية واقتصادية وصحية وإغاثية وغيرها من المجالات".

وبيَّن المفتي: إن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين تبوأت الريادة بين دول العالم لخدمة مختلف القضايا الإنسانية بما يقتضيه علينا ديننا الحنيف من الرحمة والإحسان، انطلاقا من قوله تعالى (مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا).

واستطرد: "جاءت هذه المبادرة الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين لعقد هذه القمة التي تحمل في طياتها- بإذن الله تعالى- الخير لبلادنا خاصة ولجميع بلاد العالم قاطبة، داعيًا الله بأن يوفق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمين لكل خير وأن يبارك في جهودهما ويجعلهما عونا وسندا، ويحفظ بلادنا من كل سوء ويرفع عنا هذا الوباء إنه ولي ذلك والقادر عليه".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا