فقراء الهند يفرون إلى القرى بسبب إجراءات مكافحة فيروس كورونا

بوابة الفجر
عاد الآلاف من المهاجرين الفقراء الهنود من المدن التي انهار فيها سبل عيشهم بسبب إجراءات مكافحة فيروس كورونا إلى قراهم، اليوم السبت، مما أثار مخاوف من أن الهجرة الجماعية يمكن أن تحمل الفيروس إلى الريف.

وقال راكيش كومار جوبتا، 40 سنة، الذي يبيع الناموسيات ويعود إلى منزل أسرته في ولاية أوتار براديش الشمالية: "توقف العمل. سأعود وأعمل في الحقل"، كما أوردت وكالة "رويترز".

وتظاهر المئات، اليوم السبت، في طوابير طويلة لصعود القطارات في محطة لوكمانيا تيلاك تيرمينوس في مومباي ومئات من الشبان يرتدون أقنعة وحقائب ظهر.

تم الإبلاغ عن حوالي خمس حالات الإصابة بفيروس كورونا المؤكدة في الهند والبالغ عددها 271 حالة في ولاية ماهاراشترا الغربية - موطن مومباي أكبر مدن البلاد وقوة اقتصادية. سجلت الهند حتى الآن أربع وفيات بسبب الفيروس.

حث رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، المواطنين على البقاء في منازلهم لمكافحة تفشي المرض. أمرت سلطات ولاية ماهاراشترا يوم الجمعة بإغلاق جميع المتاجر والمكاتب، باستثناء تلك التي تقدم الخدمات الأساسية، حتى 31 مارس.

بالنسبة للهنود الذين يقودون العربات أو يديرون أكشاك الطعام، كانت الصدمة الاقتصادية لمثل هذه الإجراءات الرقابية كبيرة، مما دفعهم إلى المغادرة إلى منازل العائلة حيث لا يدفعون الإيجار عادة والطعام أرخص.

وقال المتحدث شيفاجي سوتار، إن شركة تشغيل السكك الحديدية التي تديرها الدولة في الهند قامت بتشغيل 17 خدمة قطارات خاصة تبدأ يوم الجمعة لنقل الأشخاص من منطقة مومباي إلى شرق وشمال الهند.

يقول أخصائيو الصحة، أن التحولات السكانية واسعة النطاق إلى المناطق الريفية يمكن أن تعجل بانتشار فيروس كورونا في الهند، وهي دولة يقطنها 1.3 مليار نسمة تعاني من ضعف الرعاية الصحية العامة - خاصة في الريف.

يوجد في الهند نحو 120 مليون عامل مهاجر، وفقا لمجموعة حقوق العمال Aajiveeka.

وقال الدكتور رجب داسغوبتا، أستاذ صحة المجتمع في جامعة جواهر لال نهرو في نيودلهي: "هذه حقًا بداية انتشار المجتمع، بافتراض أنه لم يكن هناك رواد سابقون".

وقال المتحدث باسم السكك الحديدية الهندية، إنهم يقومون بفحص الركاب ودربوا العمال على متن القطارات في حالة الطوارئ. لكن المسافرين القلقين كانوا مكتظين في قطارات مزدحمة، ووفقًا لشاهد من "رويترز"، من المرجح أن يزيد من فرص الإصابة.