محلل: تعنت إثيوبيا في أزمة السد ليس له مثيل بالتاريخ

سد النهضة ـ ارشيفية
سد النهضة ـ ارشيفية
قال الدكتور مصطفى الفقي، المحلل السياسي، رئيس مكتبة الإسكندرية، إنه لا يجب الاستهانة بقدراتنا بشأن المواجهة الدبلوماسية مع إثيوبيا، لافتًا إلى أن تصريحات وزير الخزانة الأمريكية حول مفاوضات سد النهضة معتدلة للغاية.

وأضاف "الفقي"، خلال حواره مع الإعلامي شريف عامر، ببرنامج "يحدث في مصر"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، مساء الأربعاء، أن التعنت الإثيوبي حيال أزمة سد النهضة لم نجد له مثيلًا في التاريخ إلا مع إسرائيل، وتعنتها تجاه مصر وراءه تحريض من خارجها.

وتابع المحلل السياسي: "قد يتخوف السودان من مواجهة إفريقية عربية"، لافتًا إلى أن السودان توهم أن مكاسبه من سد النهضة أعلى بالحصول على كهرباء رخيصة.

واستكمل رئيس مكتبة الإسكندرية: "لو جلسنا مع السودان وتحدثنا في مشروعات تنموية كان ذلك أفضل لنا ولهم"، لافتًا إلى أن هناك قوى خارجية من مصالحها الضغط على مصر.

وكانت وزارة الخارجية أعربت عن رفضها جملة وتفصيلًا لبيان وزارة خارجية إثيوبيا الصادر حول قرار مجلس جامعة الدول العربية الصادر يوم 4 مارس 2020 بشأن سد النهضة الإثيوبي.

وقالت الخارجية المصرية في بيان صحفي إن البيان الإثيوبي اتصف بعدم اللياقة، وافتقد للدبلوماسية، وانطوى على إهانة غير مقبولة لجامعة الدول العربية ودولها الأعضاء.

وأكدت الخارجية المصرية أن تبنى جامعة الدول العربية لقرار يدعو إثيوبيا للالتزام بمبادئ القانون الدولي واجبة التطبيق وعدم الإقدام على أي إجراءات أحادية من شأنها الإضرار بحقوق مصر ومصالحها المائية ما هو إلا إقرار بالمدى الذي باتت إثيوبيا تعتقد أن مصالحها تطغى على المصالح الجماعية للدول ذات السيادة الأعضاء في جامعة الدول العربية والتي تسعى إثيوبيا للهيمنة عليها.


وأوضحت الخارجية أن قرار الجامعة العربية يعكس خيبة الأمل والانزعاج الشديد إزاء المواقف الإثيوبية طوال مسار المفاوضات الممتد حول سد النهضة، وبالأخص منذ إبرام اتفاق إعلان المبادئ عام ٢٠١٥، حيث إن النهج الإثيوبي يدل على نية في ممارسة الهيمنة على نهر النيل وتنصيب نفسها كمستفيد أوحد من خيراته. وقد تجلى ذلك في إصرار إثيوبيا على ملء سد النهضة بشكل منفرد في شهر يوليو ٢٠٢٠ دون التوصل لاتفاق مع دولتي المصب، في محاولة منها لجعل مسار المفاوضات رهينة لاعتبارات سياسية داخلية، وهو ما يمثل خرقًا ماديًا لاتفاق إعلان المبادئ ويثبت بما لا يدع مجالًا للشك سوء نية إثيوبيا وافتقادها للإرادة السياسية للتوصل لاتفاق عادل ومتوازن بشأن سد النهضة.

ولفتت الخارجية إلى ثبوت حقيقة مواقف إثيوبيا بجلاء في عدم موافقتها على اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة الذي أعده الوسطاء المحايدون، وهما الولايات المتحدة الأمريكية بالتنسيق مع البنك الدولي. وكتعبير عن دعمها السياسي، رحبت الجامعة العربية بهذا الاتفاق ودعت إثيوبيا لمراجعة موقفها والنظر في توقيع هذا الاتفاق.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا