السياحة والآثار: بدء ترميم قصر السلطانة المواجه للبارون

القصر
القصر
قال الدكتور جمال مصطفى، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية: إنه تم البدء في أولى الخطوات التنفيذية لترميم قصر السلطانة ملك زوجة السلطان حسين كامل والذي يقع أمام قصر البارون إمبان، بحي مصر الجديدة. 

ويأتي ذلك في إطار حرص وزارة السياحة والآثار، على الحفاظ على المباني التراثية والتاريخية. 

وأوضح "مصطفى" أن أولى الخطوات بدأت بالفعل وهي إعداد الدراسات الاستشارية والتحديات التي تواجه مشروع ترميم القصر وإعادة توظيفه وذلك لعرضها على اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية في جلستها القادمة كجزء من مشروع ترميم متكامل للقصر.

القصر يعد إضافة جديدة لحي مصر الجديدة، وضمانة لاستدامة الحفاظ على آثار العصر الحديث.

وبناه المهندس البلجيكي إدوارد إمبان، ليهديه للسلطان حسين كامل، الذي رفض أخذه كهدية وأصر على شرائه، لكنه توفي قبل أن يسدد ثمن القصر فآلت ملكيته إلى شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير.

وتم الاتفاق على أن يؤجر القصر للسلطانة ملك الزوجة الثانية للسلطان حسين كامل حتى تحول إلى مدرسة في ستينات القرن الماضي، ثم تم تسجيله كأثر ضمن الآثار الإسلامية والقبطية عام ٢٠٠٠.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا