انخفاض معدلات الإصابة بـ"كورونا" بالصين وتزايدها في دول أخرى

بوابة الفجر
Advertisements
تزايدت المخاوف من وباء فيروس كورونا، اليوم الاثنين، بعد ارتفاع حاد في حالات جديدة تم الابلاغ عنها في إيران، وإيطاليا، وكوريا الجنوبية، ولكن الصين خففت القيود على الحركات في عدة أماكن بما فيها بكين حيث انخفضت معدلات الاصابات الجديدة.

وتسببت زيادة الإصابات خارج البر الرئيسي للصين في انخفاض حاد في الأسهم الآسيوية، وعقود وول ستريت الآجلة، حيث هرب المستثمرون إلى ملاذات آمنة مثل الذهب. وانخفضت أسعار النفط، وانخفض الوون الكوري إلى أدنى مستوى له منذ أغسطس. وفقًا لوكالة رويترز.

وفي أوروبا، قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران إنه سيتحدث مع نظرائه الأوروبيين قريبًا لمناقشة أفضل السبل للتعامل مع وباء محتمل في أوروبا، بعد أن أبلغت إيطاليا عن وفاة ثالثة بسبب فيروس شبيه بالإنفلونزا، و150 إصابة، من ثلاث حالات فقط قبل ذلك، يوم الجمعة.

وفي البر الرئيسي للصين، حيث نشأ الفيروس في أواخر العام الماضي، أبلغت أكثر من 20 ولاية على مستوى المقاطعة، بما في ذلك بكين وشانغهاي، بالإضافة إلى مقاطعات مثل خنان وآنهوي، عن حدوث أي إصابات، وهي الأكثر إصابة منذ بدء انتشار المرض.

وحث الرئيس شي جين بينغ الشركات على العودة إلى العمل رغم أنه قال إن الوباء لا يزال "شديدًا ومعقدًا، وأن أعمال الوقاية والسيطرة في أصعب مراحلها وحرجتها".

وخفضت مقاطعات يوننان وقوانغدونغ وشانشي وقويتشو تدابير الاستجابة لحالات الطوارئ المتعلقة بفيروس كورونا من أخطر المستويات، حيث انضمت إلى مقاطعات قانسو ولياونينغ لتخفيف القيود المفروضة على الحركات.

وباستثناء مقاطعة هوبى الوسطى، مركز اندلاع المرض، سجلت الصين القارية 11 حالة جديدة، وهو أقل عدد منذ أن بدأت هيئة الصحة الوطنية في نشر الأرقام على مستوى البلاد في 20 يناير.

وقال المسؤولون في هوبى عاصمة ووهان، وهي مدينة يقطنها 11 مليون نسمة والتي كانت تخضع لاغلاق افتراضي منذ أسابيع، إن الأشخاص الأصحاء سيُسمح لهم بمغادرة المدينة للقيام بعمليات حيوية فقط.

وأصاب فيروس كورونا حوالي 77000 شخص وقتل أكثر من 2500 شخص في الصين، معظمهم في ووهان. خارج البر الرئيسي للصين، وانتشر الوباء إلى حوالي 28 دولة ومنطقة أخرى، وبلغ عدد القتلى نحو 24، حسب حصيلة رويترز.

وأغلقت إيطاليا البلدات الأكثر تضررًا وحظرت التجمعات العامة في معظم الشمال، بما في ذلك إيقاف الكرنفال في البندقية، حيث كانت هناك حالتان، لمحاولة احتواء أكبر انتشار في أوروبا.

وأوقفت النمسا خدمات القطارات عبر جبال الألب من إيطاليا لمدة أربع ساعات تقريبًا بعد أن أظهر اثنان من المسافرين أعراض الحمى. وتم السماح للقطار الذي يحمل حوالي 300 مسافر من مدينة البندقية بإيطاليا إلى ميونيخ في ألمانيا بالاستمرار بعد اختبار سلبي للفيروس التاجي الجديد.

وفي كوريا الجنوبية، أبلغت السلطات عن وفاة سابعة، و161 حالة جديدة، اليوم الاثنين، ليصل إجمالي الحالات إلى 763. ومن بين الحالات الجديدة، هناك 115 حالة مرتبطة بكنيسة في مدينة دايجو.

وكانت الحكومة تجري اختبارات على حوالي 9500 شخص شاركوا في الخدمات في فرع دايجو بكنيسة شينتشونجي ليسوع، والمعروف أيضًا باسم معبد خيمة الشهادة.

وصرحت إيران التي أعلنت أول حالتين، يوم الاربعاء، انها أكدت 43 حالة وثمانية وفيات. وكانت معظم الإصابات في مدينة قم الشيعية المقدسة.

وفرضت المملكة العربية السعودية، والكويت، والعراق، وتركيا، وأفغانستان قيودًا على السفر والهجرة على الجمهورية الإسلامية.

وكان لدى اليابان 773 حالة حتى وقت متأخر من يوم الأحد، معظمها على متن سفينة سياحية بالقرب من طوكيو. وتوفي راكب ثالث، وهو رجل ياباني في الثمانينات من عمره، يوم الأحد.

وأبلغت الصين عن 409 حالات جديدة في البر الرئيسي، من 648 حالة في اليوم السابق، مما رفع إجمالي عدد الإصابات إلى 77150 حالة حتى 23 فبراير. وارتفع عدد الوفيات بنسبة 150 إلى 2.592 حالة.

وأعلن شي، يوم الاحد، أن تفشي المرض سيكون له تأثير كبير نسبيًا لكن قصير المدى على الاقتصاد وستكثف الحكومة تعديلات السياسة للمساعدة في تخفيف حدة الضربة.

وقال مسؤول مالي كبير انه تم تخصيص 99.5 مليار يوان (14.16 مليار دولار) للسيطرة على الفاشية.


شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا