Advertisements
Advertisements
Advertisements

أزهري: الزواج نعمة.. والمهر تكريم الإسلام للمرأة

Advertisements
الدكتور سيف رجب قزامل
الدكتور سيف رجب قزامل
Advertisements
قال الدكتور سيف رجب قزامل، رئيس فرع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر الشريف بالغربية، إن مبادرة "أكثرهن بركة" مبادرة طيبة من شيخ الأزهر، في مسألة هامة تؤرق كثيرًا من بيوت المصريين، وهي المغالاة في المهور والغلاء في تجهيز أساس المنزل، والتفاخر والمباهاة والتقليد في تجهيز الفتيات.

وأضاف "قزامل"، خلال حواره مع برنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع على قناة مصر الأولى، اليوم الجمعة، أن الزواج نعمة واستقرار وسعادة ومودة ورحمة، والقرآن الكريم نص على كل ما يتعلق بمسائل الزواج والعشرة الزوجية للتأكيد على أن هذا مهم في كافة العصور، منوهًا بأن سيدنا عمر عندما بدأت المغالاة في المهور، أعلن على المنبر أنه سيضع حد أعلى لا يتجاوزه احد.

وتابع رئيس فرع المنظمة العالمية لخريجي الازهر الشريف بالغربية، أن الرسول –صلى الله عليه وسلم- حينما زوج سيدنا علي –رضي الله عنه- للسيدة فاطمة، ولم يكن يملك أي شيء، فطلب منه أن يعطيها درع الحرب، وهذا تقييم معنوي لها، مشددًا على أن المهر دليل على تكريم الإسلام للمرأة، منوهًا بأن البعض يتوقع أنه كلمان كان مغالاة في المهر زادت البنت إكرامًا عن زوجها لمعاناته في توفير الأموال، وهذا يدل على عدم الفهم الصحيح، فالرسول –صلى الله عليه وسلم- يقول: " إِذَا خَطَبَ إِلَيْكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوهُ، إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ، وَفَسَادٌ عَرِيضٌ"، فالزواج لا بد أن يكون على أساس الزوج الصالح وليس قيمة المهر.
Advertisements