عاجل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

هؤلاء قتلوا بالخطأ.. عادل إمام ذهب بنفسه حتى يقبل أهل القتيلة الدية عن ابنه رامي

Advertisements
عادل إمام ونجله رامي
عادل إمام ونجله رامي
Advertisements
 شهيرة النجار

بعد نجاة ابن أصالة بالبسبور الأمريكى والدية لتهمة القتل الخطأ فى شارع التسعين

يبدو أن اسم المطربة أصالة مازال يتردد فى السوق الإعلامى والسوشيال ميديا ويأبى محرك جوجل عن التوقف عن البحث عن كل ما يخصها فبعد الحديث عن مشاكل بينها وبين زوجها ثم نفيها ثم الطلاق وأن السبب علاقة حب بين العريان وفتاة وأظن أن هذا الأمر أخذ منا الكثير من الكتابة والحديث وتظهر أصالة مرة أخرى والحديث عن مركز التجميل الذى يخص ابنتها شام من زوجها الأول وأنه غير مرخص ثم تهدى الدنيا ثم يظهر الحديث عن صلحها مع أنغام إلى أن تمتلئ وسائل الإعلام الأيام الماضية عن أمرين يخصان أصالة الأول يخص ابنها خالد الذهبى أو خالد العريان كما كان يحب أن يطلق عليه وشارك فى أولاد رزق كما شارك فى فيلم الأصليين مع منة شلبى وخالد الصاوى. خالد طبقا كان فى 2018 حسب البلاغ رقم (12717/ جنح التجمع الخامس) صدم شابا بموتوسيكل فى شارع التسعين أمام مول عبدالعزيز فى اتجاه الجامعة الأمريكية وتوفي المجنى عليه وكانت السيارة لزوج والدته وقتها طارق العريان عند العثور على لوحة أرقام السيارة التى كانت واقفة فى مكان الحادث حيث إن ابن أصالة عندما ضرب الشاب فر هاربا وتبين أن الأرقام لسيارة بنتلى سوداء اللون ومسجلة باسم طارق رياض العريان من مرور الجزيرة ولكن بعد فحص كاميرات المراقبة فى تلك البقعة تبين أن الذى كان قائدها هو ابن أصالة وليس طارق العريان الذى قام بتسليم نفسه لقوات الأمن عقب صدور قرار من النيابة العامة بضبطه وإحضاره واعترافه بتسببه فى الحادث عن طريق الخطأ وتم تحرير المحضر وأحالت المتهم للمحاكمة وأثبت تقرير الطب الشرعى وجود كسر فى الساقين وكسر الجمجمة وجرح قطعى بالحاجب الأيمن للمجنى عليه، المهم خالد أثبت فى التحقيقات أنه يحمل الجنسية الأمريكية مرت الأيام وتم أخذ أقوال والد المجنى عليه الذى أكد أن ابنه كان عامل ديليفرى ولا توجد معرفة سابقة بينه وبين ابن أصالة وأن الحادث قضاء وقدر وفى يوم المحاكمة تم إثبات تصالح الجانى مع أسرة المجنى عليه عقب قبول مبلغ مالى دفعه خالد الذهبى مقابل تنازل أسرة المجنى عليه عن القضية والمقابل المالى يتردد أنه مليون جنيه.

تلك القضية تعود بى لتسعينيات القرن الماضى عندما صدم رامى إمام ابن الزعيم عادل إمام بسيارته على طريق القاهرة الإسكندرية عند العامرية سيدة من أهل البدو وقتها وكانت القضية معقدة ولم تحل إلا بذهاب عادل إمام لأسرة القتيل بنفسه وتقديمه للدية مقابل التنازل عن قضية القتل الخطأ التى تسبب فيها رامى إمام ولعل تلك القضية وقتها كانت سببا فى اختفاء رامى وقتها من الصورة الاجتماعية لفترة من الزمن. وكان من أشهر من اتهموا بالقتل الخطأ بسياراتهم الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب التى قتلت شابا بالخطأ بسيارتها وقضت المحكمة بحبسها عامين وغرامة خمسين ألف جنيه وكانت القضية الأشهر التى غيرت مسار حياة معشوقى فى الألحان بليغ حمدى عندما اتهم فى قتل المغربية المغمورة وقتها سميرة مليان بعد سقوطها من شرفة منزله ودفعه ذلك للهروب إلى باريس حتى تمت تبرئته عام 1989 أما القضية التى نسيها كثيرون ولكنها كانت سببا فى ابتعاد بوسى سمير عن الأضواء هى اتهامها بقتل خادمتها التى جاءت لها للعمل والمبيت بعد يوم واحد من حضورها واتهمت أنها ألقت بها من شرفة منزلها ورفض والد الخادمة وقتها قبول الدية وصدر حكم بحبس بوسى سمير سنة مع الشغل إلا أنها تقدمت بطعن وحصلت على البراءة بعدما تبين أن الخادمة هى التى كانت تحاول الهرب من الفنانة التى أجبرها والدها على العمل عندها وتأتى القضية الأشهر وهى صدم المطرب مصطفى قمر عجوزا بسيارته وأمرت النيابة بإخلاء سبيله بكفالة ألف جنيه وقتها ووجهت له تهمة القتل الخطأ وعرض مصطى قمر وقتها (150) ألف جنيه للتنازل عن البلاغ. كذلك تورط أبو الليف بقتل طفل فى حادث سيارة أيضا ولم ينج المطرب الذى اشتهر فى التسعينيات علاء عبدالخالق من وجود اسمه فى صفحات الحوادث حيث صدم طفلا عند طريق الإسكندرية الصحراوى أثناء عبوره الجزيرة الوسطى. فابن أصالة ليس الأول ولن يكون الأخير طالما الحياة تسير لكن باسبوره الأمريكى وهو السورى الأصل المقيم فى أرض مصر المفتخر بوالدته السورية وزوج والدته السابق الفلسطينى طارق العريان هو الذى نجاه مع الدية المليون على عهدة الرواة. نجانا وإياكم من حوادث الزمن.
Advertisements