تايلاند تُبلغ عن سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا

بوابة الفجر
أبلغت وزارة الصحة العامة في تايلاند عن سبع حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، اليوم السبت، بما في ذلك ثلاثة تايلانديين وأربع صينيين، وفقا لما اوردته وكالة "رويترز".

رفعت الحالات الجديدة عدد الحالات المبلغ عنها في البلاد إلى 32 حالة.

من شبه المؤكد أن وباء فيروس كورونا الجديد القاتل في الصين سيكون أكثر فتكًا من السارس حيث تجاوز عدد الوفيات، اليوم السبت، 700 شخص، وحذر خبراء الصحة من نقص في الاقنعة، وتم تأكيد المزيد من الحالات على متن سفينة سياحية يابانية خاضعة للحجر الصحي.

وقال مسؤولو الصحة الصينيون إن عدد الإصابات الجديدة في مقاطعة هوبي الصينية، مركز اندلاع المرض، ارتفع يوم الجمعة مقارنة باليوم السابق، مما عكس التراجع الذي دام يومين ويظهر صعوبة التنبؤ بذروة الوباء.

قفزت حصيلة القتلى في البر الرئيسي للصين من 86 إلى 722، ومن المتوقع ان تتجاوز 774 حالة وفاة سجلت عالميا خلال وباء 2002-2003 بسبب متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (السارس)، وهو فيروس كورونا آخر انتقل من الحيوانات إلى البشر في الصين.

حتى الآن، تم الإبلاغ عن وفاة شخصين فقط خارج الصين القارية - في هونغ كونغ والفلبين - حوالي 332 حالة في 27 دولة ومنطقة.

خلال اندلاع السارس بين نوفمبر 2002 ويوليو 2003، توفي 774 شخصًا على مستوى العالم، بينما بلغ عدد الحالات المبلغ عنها 8098 حالة، مما يشير إلى معدل انتقال أقل بكثير من أحدث فيروس كورونا، ولكن معدل وفيات أعلى.

بعد أن سجلت الصين أول انخفاض يومي في عدد الإصابات الجديدة يوم الخميس، قالت منظمة الصحة العالمية إنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان تفشي المرض قد بلغ ذروته.

تم تتبع الحالات الأولى في ديسمبر بسوق للمأكولات البحرية في عاصمة ووهان هوبى، حيث تم بيع الحيوانات البرية بطريقة غير مشروعة.

وقال البروفيسور ألين تشينج خبير الأمراض المعدية بجامعة موناش في ملبورن لرويترز "من الصعب تحديد مدى هذه العدوى الجديدة بفيروس كورونا المميت - أي نسبة وفاة الأشخاص المصابين بالعدوى بسبب الإصابة".

وقد أبلغ مسؤولو هوبي اليوم السبت عن 81 حالة وفاة جديدة، 67 منهم في ووهان، المدينة التي تخضع لإغلاق افتراضي. في جميع أنحاء البر الرئيسي للصين، باستثناء 2050 شخصًا شفوا وأولئك الذين توفوا، بلغ عدد الحالات المعلقة 31774 حالة.

لقد أغلقت القيادة الشيوعية في بكين المدن، وألغت الرحلات الجوية وأغلقت المصانع لاحتواء الوباء، وكانت هناك آثار تموج للأسواق العالمية والشركات التي تعتمد على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

يقول خبراء منظمة الصحة العالمية إنهم لم يروا نفس الزيادة السريعة في الحالات في المقاطعات خارج هوبي، أو في الأراضي الصينية من هونج كونج وماكاو التي تضررت بشدة من السارس.

متحدثًا في جنيف، حذر رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس في وقت سابق من أن "الأرقام قد ترتفع مرة أخرى".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا