كيف يمكنك حماية نفسك مع انتشار فيروس "الكورونا"؟

بوابة الفجر

أصيب أكثر من 14000 شخص بفيروس كورونا الجديد، الذي يستمر في الانتشار إلى المزيد من البلدان منذ اكتشافه لأول مرة في مدينة ووهان الصينية في أوائل ديسمبر.

ولقي ما لا يقل عن 304 أشخاص حتفهم حتى الآن في الصين، وواحد في الفلبين. ومعظم القتلى في الصين كانوا في مقاطعة هوبى، ووهان عاصمة لها. وفقًا لصحيفة الجاردين.

*كيف ينتشر فيروس كورونا؟
ينتشر الفيروس التاجي 2019-nCoV من شخص لآخر على مقربة، على غرار أمراض الجهاز التنفسي الأخرى، مثل الأنفلونزا.

ويمكن أن ينتقل المرض من خلال العطس أو السعال، الذي يُخرج قطرات من سوائل الجسم مثل اللعاب أو المخاط.

يمكن أن تتلامس هذه القطيرات بشكل مباشر مع أشخاص آخرين، أو يمكن أن تصيب أولئك الذين يلتقطونها عن طريق لمس الأسطح التي تهبط بها القطيرات المصابة، أو لمس سطح ثم وجههم.

ولم يعرف بعد المدة التي يمكن أن يعيشها الفيروس على الأسطح، ولكن في الفيروسات الأخرى، يتراوح النطاق بين بضع ساعات أو أشهر.

ويُعد الانتقال أمرًا مثيرًا للقلق عند النقل، حيث يمكن أن تمر القطيرات التي تحتوي على فيروس كورونا بين الركاب، أو عبر الأسطح مثل مقاعد الطائرة ومساند الذراعين.

وتتراوح فترة حضانة الفيروس التاجي، وهي الفترة الزمنية قبل ظهور الأعراض، بين يوم واحد، و14 يومًا.

وعلى الرغم من عدم التأكد بعد، تعتقد السلطات الصحية الصينية أن الفيروس يمكن أن ينتقل قبل ظهور الأعراض.

*هل يمكن للناس أن يكونوا في مأمن من فيروس كورونا الجديد؟
على الرغم من أن العدد الإجمالي للوفيات قد ارتفع، إلا أن معدل الوفيات الحالي يبلغ نحو 2.4 في المائة - وهذا أقل من الخوف أولًا وأقل بكثير من متلازمة التنفس الحاد "الساريس" الذي اندلع بين عامي 2002، و2003، والذي أودى بحياة 9.6 في المائة من المصابين.

نظرًا لأن الفيروس يمثل سلالة جديدة تمامًا، فلا يوجد مناعة موجودة لدى أي شخص سيواجهها.

بينما سيتطور مستوى معين من المناعة بشكل طبيعي بمرور الوقت، لكن هذا يعني أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في أجهزة المناعة، مثل كبار السن أو المرضى، معرضون لخطر الإصابة بالمرض الشديد أو الوفاة بسبب فيروس كورونا.

*كيف يمكن للناس حماية أنفسهم؟
فيما يتعلق بالحماية الذاتية واحتواء الفيروس، يتفق الخبراء على أهمية غسل اليدين جيدًا بالصابون؛ قم بتغطية وجهك عند السعال أو العطس؛ قم بزيارة الطبيب إذا كان لديك أعراض، وتجنب الاتصال المباشر مع الحيوانات الحية في المناطق المصابة.

وفي حين أن أقنعة الوجه شائعة، إلا أن العلماء يشككون في فعاليتها ضد الفيروسات المحمولة جوًا.

قد توفر بعض الحماية لك وللآخرين، لكنها فضفاضة ومصنوعة من مواد قابلة للاختراق، مما يعني أنه لا يزال بإمكان القطرات المرور.

وقد نصحت بعض الدول، مثل المملكة المتحدة ونيجيريا، الأشخاص الذين يسافرون عائدين من الصين إلى الحجر الصحي لمدة أسبوعين على الأقل.

*ما الذي يتم القيام به لمنع انتشار فيروس كورونا، ومتى سيتوفر لقاح؟
وضعت الصين مدينة ووهان وأكثر من اثنتي عشرة مدينة أخرى قيد الإغلاق، مما أثر على أكثر من 50 مليون شخص، على الرغم من أن هذا لم يمنع الفيروس من الانتشار إلى جميع مقاطعات الصين.

ومع استمرار ارتفاع عدد الحالات المؤكدة، تتخذ الشركات والبلدان إجراءات جذرية على نحو متزايد.

وأوقفت عدة شركات طيران رحلاتها إلى الصين، في حين أن عددًا من الدول الأوروبية والآسيوية تقوم بإجلاء مواطنيها من ووهان.

وتأكد انتقال العدوى من شخص إلى شخص في ألمانيا وكندا وفيتنام وكوريا الجنوبية واليابان، والتي وصفها رئيس الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية مايكل ريان بأنها "مصدر قلق كبير".

حتى مع التطورات الحديثة في التكنولوجيا الطبية، من غير المحتمل أن يكون اللقاح متاحًا للتوزيع الشامل في غضون عام.

وهذا يعني أن تدابير الصحة العامة لاحتواء انتشار المرض ستكون ضرورية لاحتواء تفشي المرض.

*ما مدى خطورة هذا الوباء؟
بالنظر إلى الاستجابة والتأثير، يتم التعامل مع الفيروس التاجي الجديد باعتباره مصدر قلق بالغ.

وحددت منظمة الصحة العالمية تفشي المرض بأعلى مستويات التحذير، كما فعلت مع خمس حالات أخرى، منها الإيبولا في عامي 2014، و2019، وشلل الأطفال في عام 2014، وفيروس زيكا في عام 2016، وأنفلونزا الخنازير في عام 2009.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا