Advertisements
Advertisements
Advertisements

خبير مكافحة إرهاب: الهدم والدمار أهم مبادئ الجماعات المتطرفة

Advertisements
معرض القاهرة للكتاب
معرض القاهرة للكتاب
Advertisements
قال الدكتور محمد إمام أستاذ الشريعة وعضو مجمع البحوث الإسلامية، إن الجماعات الإرهابية المتطرفة بعيدة كل البعد عن تعاليم الدين السمحة، لأن التكفير عنصر أساسي في بنيتهم وفكرهم.

جاء ذلك في الندوة التي نظمها جناح الأزهر بمعرض القاهرة الدولي للكتاب اليوم الجمعة بعنوان "قراءة في فكر جماعات الغلو والتطرف" وشارك فيها اللواء شوقي صلاح، خبير مكافحة الإرهاب وأستاذ القانون بأكاديمية الشرطة، والدكتور ناجح إبراهيم، وقام بادارتها محمود عبدالرحمن، عضو المركز الإعلامي للأزهر الشريف.

وأوضح إمام، أن المتأمل في الثقافة الإسلامية الرصينة يجدها قد واجهت الغلو والتطرف ووفرت الحلول الناجعة للتصدي للأفكار الشاذة والمتطرفة، فالتنوع والتعدد في المذاهب الفقهية فتح الباب أمام قبول الآخرين والتعايش السلمي المشترك.

من جانبه قال اللواء شوقي صلاح، إن إلصاق الفكر المتطرف لم يقتصر على دين بعينه، مؤكدًا أن الجماعات المتطرفة قد تعمدت إساءة تفسير النصوص الدينية بما يخدم أفكارها الهدامة، فالهدم والدمار وزعزعة الاستقرار هي أهم مبادئهم ويجب التصدي لهم بالفكر، محذرًا من خطورة مشاركة البعض منشورات تحمل أفكارًا متطرفة وتدعو إلى العنف على وسائل التواصل الاجتماعي، مما يؤثر على أمن واستقرار المجتمعات. 

وفي ذات السياق، أوضح الدكتور ناجح إبراهيم، أن الجماعات المتطرفة تقوم على ثلاثة عناصر: غياب الدولة ووجود جماعة وفكر يبرر أفعالهم، مضيفًا أن فكرهم يبنى على قواعد التكفير وإساءة التفسير عن عمد لمجموعة من المصطلحات كالجهاد والخلافة، مبينًا أن قوة الدولة المصرية يعود إلى تماسكها وترابطها ووجود جيش وطني بها، مؤكدًا ضرورة الاصطفاف والتعاون من أجل مواجهة الجماعات المتطرفة. 
Advertisements