الصين تغلق مدينة أخرى في مركز تفشي فيروس كورونا

بوابة الفجر
Advertisements
أغلقت السلطات في الصين، اليوم الخميس، مدينتين في مركز تفشي فيروس كورونا الجديد، والذي أسفر عن مقتل 17 شخصًا وإصابة ما يقرب من 600، بينما تتدافع السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم لمنع حدوث وباء عالمي.

وفي التفاصيل، تم تعليق معظم وسائل النقل في مدينة ووهان، المدينة التي يسكنها 11 مليون نسمة، صباح اليوم الخميس، وتم إخبار الناس بعدم المغادرة. بعد ساعات، قالت وسائل الإعلام الحكومية في مدينة هوانغقانغ المجاورة، المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 6 ملايين نسمة، إنها تفرض إغلاقًا مشابهًا، حسب وكالة رويترز".

يخشى المسؤولون الصحيون من تسارع معدل انتقال العدوى حيث أن مئات الملايين من الصينيين يسافرون إلى الداخل والخارج خلال أيام العطلة التي تستمر أسبوعًا للعام القمري الجديد الذي يبدأ يوم السبت.

يُعتقد أن سلالة الفيروس التي لم تكن معروفة من قبل قد ظهرت في أواخر العام الماضي من الحياة البرية المتداولة بشكل غير قانوني في سوق للحيوانات في مدينة ووهان بوسط الصين.

لم تقدم السلطات الصينية تفاصيل جديدة حول عدد الإصابات بالفيروسات، لكن تم الإبلاغ عنها في بكين وشانجهاي وهونج كونج، والعديد من الدول الأخرى بما فيها الولايات المتحدة، مما أثار مخاوف من انتشاره بالفعل في جميع أنحاء العالم.

وقالت الحكومة المحلية في ووهان، إنها ستغلق جميع شبكات النقل الحضري وتوقف الرحلات الجوية المغادرة من الساعة العاشرة صباحا (0200 بتوقيت جرينتش) اليوم الخميس. لكن وسائل الإعلام المحلية قالت، إن بعض شركات الطيران تعمل بعد الموعد النهائي، حسب وكالة رويترز.

تبث وسائل الإعلام الحكومية صورًا لأحد مراكز النقل الرئيسية في ووهان، محطة السكك الحديدية هانكو، شبه مهجورة، مع إغلاق البوابات أو حجبها. وتحث الحكومة المواطنين على عدم مغادرة المدينة، إلا في ظروف خاصة.

وقال أحد السكان لـ"رويترز"، إن الحراس كانوا يقومون بدوريات في الطرق السريعة الرئيسية رغم أن إشعار الإغلاق لم يذكر السيارات الخاصة التي تغادر المدينة بينما أظهرت مقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي طوابير طويلة في محطات الوقود.

ويخشى مسؤولو الصحة من تسارع معدل انتقال العدوى حيث أن مئات الملايين من الصينيين يسافرون إلى الداخل والخارج خلال أيام العطلة التي تستمر أسبوعًا في رأس السنة القمرية الجديدة التي تبدأ يوم السبت، كما ذكرت وكالة رويترز.

يُعتقد أن سلالة الفيروس التي لم تكن معروفة من قبل ظهرت في أواخر العام الماضي من الحياة البرية المتداولة بشكل غير قانوني في سوق للحيوانات في مدينة ووهان بوسط الصين.

تم اكتشاف حالات في بلدان بعيدة مثل الولايات المتحدة، مما أثار مخاوف من انتشار الفيروس بالفعل في جميع أنحاء العالم.

على النقيض من سريتها الخاصة بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس) 2002-2003 التي أودت بحياة حوالي 800 شخص، قدمت الحكومة الشيوعية الصينية هذه المرة تحديثات منتظمة لتجنب الذعر قبل العطلات.

أكدت اللجنة الوطنية الصينية للصحة، أن السلطات أكدت 571 حالة و 17 حالة وفاة بنهاية يوم الأربعاء. وفي وقت سابق قالت، إنه تم الإبلاغ عن 393 حالة أخرى مشتبه بها.

من بين ثماني حالات معروفة في جميع أنحاء العالم، أكدت تايلاند أربع حالات، في حين أبلغت كل من اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان والولايات المتحدة عن حالة واحدة.

تتم مراقبة ما لا يقل عن 16 شخصًا كانوا على اتصال وثيق مع رجل من ولاية واشنطن تم تشخيص إصابته بالفيروس.