عاجل
Advertisements
Advertisements
Advertisements

طلب إحاطة حول بيع أدوية ممنوعة على "السوشيال ميديا"

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
تقدمت النائبة إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة بشأن بيع أدوية ممنوعة على السوشيال ميديا دون رقابة الأجهزة المعنية.

وأوضحت عبد الحليم، أنه انتشرت في الآونة الأخيرة، عمليات بيع وتسويق للأدوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون أي رقابة حقيقية من أجهزة الدولة المعنية، حتى وصل الأمر إلى بيع أدوية للإجهاض بالمخالفة للقانون.

وتابعت: انتشرت عمليات لبيع دواء على موقع “فيسبوك” للإجهاض، وهو الأمر الممنوع دينيًا وقانونيًا، وتداوله بهذا الشكل ممنوع من الإدارة الصيدلية في مصر.

وأردفت عضو البرلمان: يحمل الدواء اسم سايتوتاك وميزوتاك، حيث إن وظيفته الإجهاض الآمن في المنزل، تحت إشراف طبيب متخصص، إلا أن ذلك بحسب الإدارة الصيدلية محظور.

حيث أنه غير مسموح بتداول الأدوية الخاصة بالإجهاض إلا من خلال المستشفيات فقط وبشكل مقنن حسبما أشار إليه القانون، والإعلان عن دواء مماثل على مواقع التواصل الاجتماعي جريمة واضحة يجب مجابهتها.

وتابعت عبد الحليم: إدارة العلاج الحر والتراخيص الطبية كانت قد أصدرت منشورا واضحا يمنع بيع الأدوية على السوشيال ميديا وتم إصداره في عام 2016، تحذر فيه من بيع مستحضر “ميزوتاك 200 مجم”، إنتاج شركة سيجما للأدوية في الصيدليات بالسوق المحلي.

ونص المنشور على تحريز كل الكميات الموجودة من المستحضر في الصيدليات بالسوق العامة، وتشمل تلك المستحضرات التي تحتوي على المادة الفعالة  “misoprostol” منها ميزوتاك 200 مجم أقراص وميزوبروست 200 مجم أقراص إنتاج شركة سيد لصالح شركة مالتي فارما وفاجي بروست 25 مجم، أقراص مهبلية إنتاج شركة أدويا، وتساعد تلك المستحضرات على إجهاض الحمل.


وحذرت إيناس عبد الحليم من ظاهرة بيع الدواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك – تويتر" حيث أنه أحد مظاهر الفوضى التي طفت على السطح في الفترة الأخيرة، ويجب تطبيق نظام "التكويد" في عملية صناعة الدواء لمواجهة ذلك، بحيث يحصل كل مُنتج دوائي على رقم كودي، وبالتالي يُمكن تتبعه.

وطالبت الجهات الحكومية المسئولة عن الاتصالات في مصر، مراقبة أي صفحة أو غيرها تبيع أدوية أو أي مُنتجات صحية عبر "فيسبوك" أو غيره من وسائل الاتصال. 

Advertisements