Advertisements
Advertisements
Advertisements

الجدعان: المملكة ستطرح 9 مليارات دولار للسندات الدولية 2020

Advertisements
وزير المالية السعودي - الجدعان
وزير المالية السعودي - الجدعان
Advertisements

صرح وزير المالية بالمملكة العربية السعيودية محمد الجدعان، مساء اليوم الأبعاء، بأنه "من المتوقع أن تطرح المملكة أدوات دين حكومية إضافية في الأسواق العالمية، بقيمة 4 مليارات دولار خلال العام الجاري".

وأضاف الوزير محمد الجدعان، في مقابلة مع تلفزيون "بلومبيرغ": "أعتقد أننا سنطرح أدوات دين في الأسواق العالمية بقيمة 9 مليارات دولار خلال هذا العام، طرحنا منهم بالفعل 5 مليارات دولار، ويبقى 4 مليارات دولار"، موضحاً أن الطرح المتبقي قد يكون في صورة السندات التي جرى طرحها بالأمس، أو من خلال تمويل حكومي بديل.

وتابع وزير المالية السعودي: "نحن راضون عن الطرح، والمملكة العربية السعودية تتبنى استراتيجية واضحة المعالم فيما يتعلق بسوق الدين، سواء كان محليا أو دوليا".

كما عبر عن اعتقاده أن طرح يوم أمس الثلاثاء، أظهر بصورة واضحة أن الطلب على السندات السعودية مرتفع وصحي جدا، وكنا سعداء ليس فقط بمستوى الطلب ولكن أيضا بمستوى التسعير.

ولفت الوزير الجدعان، إلى أن المستثمرين بدأوا يحددون أسعار أدوات الدين السعودية بطريقة صحيحة وتراجع السعر بصورة كبيرة مقارنة بإصدارات العام الماضي.

وأوضح أن المملكة تتحدث الآن مع مؤسسات التمويل الدولية للتأكد من "أن محفظتنا التمويلية متنوعة"، مؤكداً على أن المملكة تفكر في طرح سندات باليورو وأيضا بالريال السعودي، وطرح صكوك أيضا، ولكن هذا الأمر يعتمد على ظروف السوق.

وقال الوزير السعودي: إن "المعنويات إيجابية جدا. الطلب ايجابي جدا. وبدأنا في مشاهدة نتائج رؤية 2030. وتثبت الأرقام أن الإصلاح يُطبق على أرض الواقع".

ويذكر أن السعودية قد طرحت يوم أمس الثلاثاء، سندات بقيمة 5 مليارات دولار على 3 شرائح، لآجال 7 و12 و35 عاماً، وهو أول إصدار سندات دولية لعام 2020، وتراوحت العوائد ما بين 2.54%، 2.88%، و3.84% على التوالي.

وردا على تراجع الاستثمارات الحكومية خلال هذا العام ومدى تأثيرها على القطاع غير النفطي، أكد الجدعان أنه غير قلق على الإطلاق، فالإنفاق الحكومي يتراجع لكن الانخفاض قليل نسبيا. وتابع: "الأمر كله يتعلق بـ 30 مليار ريال من تريليون ريال".

وأوضح أن سبب هذا الإجراء هو نتائج الأعمال ذات الكفاءة التي قمنا بها خلال السنوات الثلاث الماضية، والتي بدأت المملكة في جني ثمارها. وعزا أيضا هذا الأمر إلى إشراك القطاع الخاص. وتابع: "منحنا جزءا كبيرا من مشاريع في البنية التحتية خلال العامين الماضيين للقطاع الخاص، والآن هناك العديد من الأعمال جرى منحها للقطاع الخاص".

وفي حال ظهور أي تباطؤ أو ركود، فإن الحكومة مستعدة للتدخل، وفقا للجدعان، الذي أكد أن الحكومة تتميز بالمرونة، كما حدث في 2017، "فإننا ننفق عندما يكون هناك حاجة للإنفاق".

وعن الطرح حصة من شركة أرامكو في الأسواق الخارجية، قال: إنني "لا أعتقد أن يحدث هذا الأمر قريبا".

Advertisements