روسيا تعزز الرقابة الصحية على الحدود بسبب مخاوف الفيروس الجديد

بوابة الفجر
Advertisements
قالت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء، اليوم الأربعاء، نقلا عن هيئة مراقبة سلامة المستهلك الروسية أنها عززت الرقابة الصحية والحجرية في جميع نقاط الدخول إلى البلاد بسبب مخاوف من فيروس كورونا من الصين. 

وأضافت الوكالة أنه لا توجد حالات مشتبه فيها لفيروس كورونا في روسياـ لكن هناك توصيات بأن يتجنب الروس زيارة مقاطعة هوبي الصينية ومدينة ووهان.

وقد كثفت المطارات الروسية، من إجراءات فحص المسافرين القادمين من الصين في محاولة لتحديد هوية المصابين بفيروس كورونا الجديد.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن تفشي فيروس كورونا، الذي يقول عمدة مدينة ووهان الصينية إنه قتل ستة أشخاص، من المحتمل أن ينتشر.

وقد أدخل أربعة مطارات على الأقل - شيريميتيفو وفنوكوفو في موسكو، وكذلك المطارات في ييكاتيرينبرغ وإركوتسك - إجراءات فحص لمحاولة التعرف على الركاب المصابين، على حد قول مسؤولي المطار الروسي.

ونقلت وكالة أنباء ريا عن نائب وزير الصحة الروسي سيرجي كرافوي قوله إن الفيروس يمثل تهديدا لروسيا.

ونصحت هيئة تنظيم صحة المستهلك الروسية السياح الروس الذين يخططون للذهاب إلى الصين للامتناع عن زيارة ووهان والابتعاد عن حدائق الحيوان والأسواق التي تبيع الحيوانات والمأكولات البحرية.

كما قالت الجهة المنظمة إنها لا يمكنها استبعاد احتمال انتشار العدوى إلى روسيا، لكنها قيمت خطر تفشي المرض على نطاق واسع في روسيا، حسبما ذكرت وكالة أنباء انترفاكس. وقد افادت انه تم تطوير نظام اختبار لتشخيص فيروس كورونا الجديد في روسيا وأن المختبرات ستبدأ في استلامه بحلول نهاية الأسبوع.

وقد تم إطلاع السلطات الإقليمية بالفعل على التدابير التي يتعين عليهم اتخاذها للحد من مخاطر الوباء.

وقد اوردت صحيفة الشعب اليومية، اليوم الأربعاء، إن الصين أكدت 473 حالة إصابة بفيروس كورونا جديد. وقالت ان عدد القتلى ظل تسعة.

ظهر الفيروس في مدينة ووهان بوسط الصين في هوبى في نهاية العام الماضي وانتشر إلى المدن الصينية بما فيها بكين وشانغهاي، وكذلك الولايات المتحدة وتايلاند وكوريا الجنوبية واليابان.

وقد قال الرئيس شي جين بينغ إن كبح الانتشار وإنقاذ الأرواح كان أولوية قصوى حيث زاد عدد المرضى بأكثر من ثلاثة أضعاف وتوفي شخص ثالث.

إضافة إلى صعوبات احتوائه، سوف يسافر مئات الملايين من الصينيين إلى الداخل والخارج خلال عطلة رأس السنة القمرية الجديدة التي تبدأ هذا الأسبوع.

كثفت السلطات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة والعديد من البلدان الآسيوية، فحص المسافرين من ووهان، حيث تم اكتشاف الفيروس لأول مرة.

كما أكدت السلطات 217 حالة إصابة جديدة بالفيروس في الصين حتى الساعة 6 مساءً، 198 منهم في ووهان.

وذكر التقرير أنه تم تأكيد خمس حالات جديدة في بكين و14 حالة أخرى في مقاطعة قوانغدونغ. وأكد بيان آخر حدوث حالة جديدة في شنغهاي، ليصل عدد الحالات المعروفة في جميع أنحاء العالم إلى 222 حالة.

ونقل التلفزيون الرسمي عن الرئيس شي قوله "يجب أن تُعطى حياة الناس وصحتهم أولوية قصوى ويجب أن يتم كبح انتشار المرض".

ينتمي الفيروس إلى نفس عائلة الفيروسات التاجية مثل متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (السارس)، التي قتلت حوالي 800 شخص في جميع أنحاء العالم، والذي بدأ أيضا في الصين، خلال 20022003.

وتشمل أعراضه الحمى وصعوبة التنفس، والتي تشبه العديد من الأمراض التنفسية الأخرى وتشكل مضاعفات لجهود الفحص.

وقالت شينخوا، إن تشونج نانشان خبير الجهاز التنفسي ورئيس فريق لجنة الصحة الذي يحقق في تفشي المرض أكد أن حالتين من حالات العدوى في مقاطعة جوانجدونج ترجعان إلى انتقال العدوى من إنسان إلى آخر. واضافت ان بعض الطاقم الطبي اصيبوا بالعدوى لكنهم لم يذكروا اي رقم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا