Advertisements
Advertisements
Advertisements

البابا فرنسيس: المسيحيون الآخرون هم إخوتنا وأخواتنا

Advertisements
البابا فرنسيس
البابا فرنسيس
Advertisements
أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الأربعاء، مقابلته العامة مع المؤمنين في قاعة بولس السادس بالفاتيكان واستهلّ تعليم اليوم حول أسبوع الصلاة من أجل وحدة المسيحيين.

وتابع الأب الأقدس: كانت السفينة التي يسافر عليها بولس هي عرضة لبعض عناصر الطبيعة إنهم في البحر تسوقهم الأمواج منذ أربعة عشر يوما وبما أنه لم تظهر الشمس ولا النجوم، شعر المسافرون بالارتباك والضياع وكانت الأمواج من تحتهم تتلاطم بقوة على السفينة وكانوا يخشون أن تنكسر بسبب شدة الأمواج وكانوا أيضا عرضة للرياح والأمطار وقوة البحر والعاصفة عاتيةٌ جدًا ولم تكن تأبه بمصير المسافرين.

وأضاف الحبر الأعظم: لكنّ القديس بولس الذي كان يعرف أن الأمر ليس هكذا، تكلّم حيث كان له الإيمان إنّ حياته هي بين يدي الله الذي أقام يسوع المسيح من بين الأموات والذي دعاه هو بولس ليحمل الإنجيل إلى أقاصي الأرض ومن ثم توّجه بولس إلى رفاقه ويعلن لهم أنَّ الله لن يسمح بأن تُفقَدَ شَعْرَةٌ مِن رُؤُوسِهم.

وتابع البابا فرنسيس: وعند وصول السفينة للجزيرة بأمان عمل سكان الجزيرة الكثير من الأعمال الجيدة حيث أوقدوا لهم نارًا لكي يتدفؤوا قدموا لهم ملجأ من المطر وغذاء فبالرغم من أنّهم لم يكونوا قد نالوا بشرى المسيح السارة بعد.

وقال الأب الأقدس إنَّ الضيافة هي مهمّة فهي تعني أولًا الاعتراف بأن المسيحيين الآخرين هم إخوتنا وأخواتنا في المسيح نحن إخوة، وقد يقول لك أحدهم: "ولكن هذا الشخص بروتستانتي، وذلك أرثوذكسي..."، نعم ولكننا إخوة في المسيح وبالتالي فالضيافة ليست عمل سخاء باتجاه واحد لأننا عندما نستقبل مسيحيين آخرين نحن نقبلهم كعطيّة مُنحت لنا.
Advertisements