Advertisements
Advertisements
Advertisements

المدخنون أكثر عُرضة للسكتة الدماغية

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

أظهرت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يدخنون، أو استقالوا مؤخرًا لديهم احتمالات أعلى للإصابة بضعف شديد بالسكتة الدماغية مقارنة بنظرائهم الذين لم يدخنوا أبدًا.

ومنذ فترة طويلة يرتبط التدخين بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية والأحداث الخطيرة، مثل النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، ولكن الدراسة الجديدة تلقي الضوء على كيفية تأثير التدخين في الفترة، التي سبقت السكتة الدماغية على مدى سهولة تمكن الناس من التنقل في الحياة اليومية بعد ذلك.

ومقارنةً مع غير المدخنين، وجدت الدراسة أن أولئك الذين كانوا مدخنين حاليين في وقت السكتة الدماغية كانوا أكثر عرضة بنسبة 29٪ للنتائج الوظيفية السيئة بعد ذلك.

وفي حين أن المدخنين السابقين عمومًا لم يكونوا أكثر عرضة لسوء النتائج من غير المدخنين، إلا أن هذا لم يكن صحيحًا بالنسبة للمدخنين السابقين الذين استقالوا خلال العامين الماضيين؛ وكانت هذه المجموعة أكثر عرضة بنسبة 75٪ للعمل بشكل سيء بعد السكتة الدماغية، وكانت النتائج مماثلة لكونها تعتمد وظيفيًا على الآخرين بعد ثلاثة أشهر من السكتة الدماغية.

وقال مؤلف مشارك في الدراسة، تيتسورو أجو من جامعة كيوشو في فوكوكا باليابان "التدخين يمكن أن يكون عاملًا مهمًا وقابل للتعديل يعوق الانتعاش الوظيفي بعد الإصابة بالسكتة الدماغية".

وقال أجو عبر البريد الإلكتروني "يجب على المرضى، وخاصة أولئك الذين يعانون من مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، الإقلاع عن التدخين في أسرع وقت ممكن".

وكان عمر المرضى 70 عامًا في المتوسط، وكان واحد من كل أربعة مدخنين حاليين، وكان 32٪ من المدخنين السابقين و43٪ ليس لديهم تاريخ من التدخين، وفقًا لـ "ديلي ميل".

وبين المدخنين الحاليين، زاد خطر النتائج الوظيفية السيئة مع زيادة عدد السجائر التي يدخنها كل يوم.

ومع ذلك، تشير النتائج إلى أن الإقلاع عن التدخين في وقت لاحق من العمر قد يساعد في تقليل العجز والإعاقة إلى الحياة اليومية بعد الإصابة بجلطة دماغية.

Advertisements