Advertisements
Advertisements
Advertisements

"دقلو" يتهم مدير جهاز الأمن السابق بالوقوف وراء أحداث الخرطوم

Advertisements
محمد حمدان دقلو
محمد حمدان دقلو
Advertisements
اتهم نائب رئيس المجلس السيادي، محمد حمدان دقلو، رسميا مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق بالوقوف وراء الأحداث التي تشهدها الخرطوم.


وأضاف مدير مكتب دقلو، لفضائية "سكاي نيوز عربية": " إذا استدعى الأمر وتطورت الأحداث فإن المجلس السيادي بأكمله سيعود من جوبا إلى الخرطوم".

وأغلقت السلطات السودانية، الثلاثاء، المجال الجوي للبلاد كإجراء احترازي بعد وقوع إطلاق نار في أحد مقار جهاز المخابرات، وتم القبض على مجموعة من الجنود المتمردين من هيئة العمليات التابعة للاستخبارات.

وأشارت المعلومات الأولية إلى أنها حالة احتجاج من قبل بعض منسوبي هيئة العمليات التابعة للجهاز، بسبب عدم رضاهم عن المستحقات التي صرفت لهم، بعد قرار إحالتهم للتقاعد ضمن إطار إعادة هيكلة جهاز المخابرات.

وأكد وزير الإعلام السوداني في بيان بثه التلفزيون الرسمي أن ما حدث "حركة احتجاج محدودة"، مشيراً إلى أن "القوات المسلحة والقوات النظامية تتعامل مع الموقف وتعمل على تأمين الشوارع".

وأوضح أنه "لم تحدث أي إصابات بين المواطنين أو القوات النظامية من جراء الاحتجاج"، مضيفاً أن "الجهات المسؤولة تواصل مساعيها لإقناع الوحدات "المتمردة" بتسليم أنفسهم وسلاحهم للقوات النظامية".

وأعلن أن "القوات المسلحة والقوات النظامية تطمئن الشعب أنها قادرة على حسم "التمرد" وتأمين المواطنين والمنشآت".

وناشد وزير الإعلام المواطنين "بالابتعاد عن المواقع وترك الأمر للقوات النظامية لتأمين الموقف".





Advertisements