Advertisements
Advertisements
Advertisements

محمد المصيلحي كاريزما تجعله شخصية المجتمع السكندرى الأول

Advertisements
محمد المصيلحي
محمد المصيلحي
Advertisements
 شهيرة النجار

من الملاحظات الاجتماعية للناس والبشر على مدار سنوات كثيرة مضت أن الناس دائما تتهافت على الشخصيات ذات النفوذ والسلطان ويا سلام لو الشخصية دى محبوبة وقليلة الظهور فلو تواجدت فى مكان يتحول المكان لقبلة الناس ولو تواجدت فى مناسبة تصبح المناسبة مهمة يمكن أن تكون الشخصية غير محبوبة لكن ذات قوة وسطوع ينطبق ذلك على نساء ورجال يمكن أن يكونوا وزراء أو علماء أو رجال أعمال أو فنانين أو لاعبى كرة أو رؤساء أندية فعلى مر السنوات الماضية عاصرت أسماء كان مجرد ذكر اسمها فى مناسبة اجتماعية تصبح المناسبة عندى ذات قيمة سواء بالقاهرة أو الإسكندرية مرت سنوات كان اسم عبدالسلام المحجوب كفيلا بإنجاح أى مناسبة ثم اسم رشيد محمد رشيد مع احتفاظى بمشاعرى تجاهه وليس شرطا أن يكون فيه مسئول واسمه يشيل المناسبة العكس فكثيرا ما حضرت أسماء مسئولة وكأن المناسبة لم تحدث لكن نحن نتحدث عن الكاريزما مثل كاريزيما الدكتور مصطفى الفقى كدا سواء اختلف البعض معها أو اتفق فهو كاريزما وبورصة أسماء الفنانين ولاعبى الكرة على ذات الحال عندنا فى الإسكندرية يتربع على عرش محبة الناس فى الإسكندرية محمد المصيلحى، قد تقول لأنه شخصية ودودة، قد يكون لأنه أنجح ناديا كان بالقاع فأصبح بالمقدمة خاصة أنه النادى الشعبى الكروى الأول بالثغر، قد يكون لأنه رجل أعمال ناجح، يمكن لأنه ليس سليط اللسان وذكى، لكن اسم محمد المصيلحى وحده كفيل بالقول إن حضوره أى مناسبة تصبح مناسبة مهمة وكبيرة ومن وجهة نظرى عائلة المصيلحى هى محمد المصيلحى وبس، هو شخصية العام الاجتماعية والرياضية بالإسكندرية... كاريزما. لو حضر افتتاح مطعم يبقى دا للإيليت ولو حضر فرح يبقى فرح ولاد ناس ولو حضر اجتماع يقولوا خلاص هتمشى الدنيا... المحبة والقبول من عند الله.
Advertisements