Advertisements
Advertisements
Advertisements

لوزيرى التضامن والإعلام: موسم التكريمات وتوزيع الدروع أوقفوا هذه المهزلة السنوية

Advertisements
نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي
نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي
Advertisements
 شهيرة النجار

عشوائية للألقاب سمك لبن تمر هندى

ونحن نودع العام ونستقبل الجديد أتمنى من وزارتى التضامن الاجتماعى ووزارة الإعلام العائدة الوقوف على مولد كل عام السنوى الذى اتنصب سيركه من بداية ديسمبر حتى نهاية فبراير وهو مهرجانات أفضل ممثل وأحسن موظف وأحسن استايلست وكل واحد صاحب محل كوافير يطلق على نفسه خبير تجميل ويجمع مجموعة من أصحاب المهنة وأعطى له واحد مصور ويلا بينا نعمل مهرجان ونوزع على بعض شهادات ودروع بس كل واحد يشترى درعه آه اللى أوله شرط آخره نور لقد رصدت مهازل خلال هذا الشهر يشيب لها الولدان بالبلدى، سيدة من منطقة شعبية ضرب معها الحال فتحت من 8 أشهر كوافير تأكل منه عيش فأصبحت الاستايلست وخبيرة التجميل وفى الأصل طلعت نزلت «....» ومواقع للكل ونحن صامتون أليست تلك المهرجانات والجوائز التى يتم توزيعها لها رابط، هل آن الأوان ليتم ترتيب البيت ومنظومة اللا معقول التى ضربت فى كافة القطاعات وأحسن دكتور وأحسن عمل مسرحى سمك لبن تمر هندى بقا، أما آن الأوان ليتوقف كل هذا وحتى لجمعيات العمل الأهلى وأندية الروتارى والإنرويل التى تهدى الألقاب لمن يشاء مع نهاية كل عام، يا سادة صديق قديم دعانى لندوة لتدشين ناد خيرى جديد اختار له اسم «سيدة العمل العام» سألته هل هذا بقرعة بينكم فرد لا أعدت السؤال إذن لماذا فقال لأننى يجب أن أقيم حفل تدشين للنادى ومعه اختيار شخصية هكذا تتم إدارة الأمور وبعد أن كانت الأم المثالية تختارها وزارة التضامن أصبح فى كل شارع وكل عقار أم مثالية لتضيع هيبة اللقب كذلك المدرس المثالى والتلميذ المثالى كل مصر توزع على بعضها البعض ألقاباً يستغلها الطرف الممنوح له ويلمع بها نفسه ويحاول إيجاد مكان لنفسه فالقنوات الفضائية قناة قناة تقيم حفلات توزيع جوائز واختيارات لقد ضاع طعم ونشوة الاختيار.
Advertisements